رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

أبرز خمس أزمات دبلوماسية بين البلدان المغاربية


خريطة الدول المغاربية

"موريتانيا أرض مغربية"، كانت هذه تصريحات صادرة عن حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال المغربي، وأدت إلى توتر كبير بين المغرب وموريتانيا، قبل أن يتم احتواؤها من قبل الطرفين.

الأزمة المغربية الموريتانية التي كانت نهاية ديسمبر الماضي، شكلت آخر الأزمات الدبلوماسية بين الدول المغاربية.

ويحفل تاريخ الدول المغاربية الحديث، بعدد كبير من الأزمات الدبلوماسية التي امتد بعضها للسلاح، والمحاكم الدولية، في حين تم حل أزمات أخرى بشكل أحادي بين الدول.

1. الخلاف المغربي الجزائري

علما الجزائر والمغرب
علما الجزائر والمغرب

تستمر الخلافات الدبلوماسية بين المغرب والجزائر منذ خروج الاستعمار الفرنسي من المنطقة إلى اليوم.

ومن بين أهم أسباب الخلاف بين البلدين مسألة الحدود، والتي أدت إلى حرب الرمال سنة 1963، بسبب تبعية منطقتي حاسي بيضة وبشار للجزائر، بينما كان المغرب يطالب بهما.

2. خلاف 233

تعد النزعات الحدودية من أبرز المسائل التي أثارت خلافات كبيرة بين الدول المغاربية، وهذا لم يحصل فقط بين المغرب والجزائر، وإنما أيضا بين هذه الأخيرة مع تونس.

الخلاف التونسي الجزائري، كان حول المنطقة التي تسمى "النقطة 233"، على الحدود، والتي تتبع للجزائر، وظلت تونس تطالب بها بشكل دائم، بعد خروج الاستعمار الفرنسي، لكن تم الاتفاق بين الطرفين على أن يتم استغلال المنطقة بشكل مشترك، على أن تبقى تحت السيادة الجزائرية.

أشهر النزاعات الحدودية المغاربية
 الرجاء الإنتظار

No media source currently available

0:00 0:00:51 0:00

3. نزاع تونسي-ليبي

لجأت تونس نهاية سبعينيات القرن الماضي إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي الهولندية، من أجل المطالبة بسيادتها على منطقة الجرف القاري على الحدود مع ليبيا.

وبينما لم يصل هذا النزاع إلى صراع مسلح بين البلدين، اتفق الجانبان على فض الخلاف بينهما، من خلال إنشاء شركة للنفط تابعة لهما.

4. طرد نواكشوط لدبلوماسي جزائري

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز
الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز

​في 22 من أبريل 2015، شهدت العلاقات الموريتانية الجزائري أزمة غير مسبوقة، بعد إقدام سلطات نواكشوط على إبلاغ المستشار الأول لسفير الجزائر بأنه أصبح "شخصا غير مرغوب فيه" على ترابها.

بعد ثلاثة أيام من ذلك، تم مطالبة الدبلوماسي الجزائري بمغادرة موريتانيا، بالرغم من أن حكومة نواكشوط لم تعلن بشكل رسمي الأسباب وراء موقفها من هذا الدبلوماسي الجزائري.

5. تصريحات شباط

حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال في المغرب
حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال في المغرب

​شكلت التصريحات التي أدلى بها الأمين العام لحزب الاستقلال، حميد شباط، سببا مباشرة وراء آخر الأزمات الدبلوماسية بين الدول المغاربية.

القصة تعود إلى تصريحات شباط خلال حفل لنقابة الاتحاد العام للشغالين في المغرب، والتي تتبع للحزب، وقال فيها إن "موريتانيا أصبحت دولة وهي أراض مغربية محضة"، ما أثار غضب الحكومة الموريتانية.

كان رد المغرب من خلال إرسال رئيس الحكومة السابق، عبد الإله بنكيران، للقاء الرئيس الموريتاني محمد عبد العزيز، وتم احتواء الأزمة بعد اعتذار شباط عن هذه التصريحات.

المصدر: أصوات مغاربية

XS
SM
MD
LG