رابط إمكانية الوصول

logo-print

عرفت قاعات المحاكم بالجزائر محاكمات مشهودة أثارت جدلا سياسيا وتاريخيا، بدءا بمحاكمة العقيد شعباني سنة 1964 إلى محاكمة العقيد ولطاش سنة 2017. إليك أشهر هذه الملفات القضائية التي أثارت الساحة السياسية والمشهد الإعلامي في السنوات الفارطة.

1. العقيد شعباني.. إعدام أصغر عقيد

العقيد محمد شعباني
العقيد محمد شعباني

​كان محمد شعباني أصغر عقيد غداة الاستقلال. هو من مواليد 4 سبتمبر 1934 بمدينة بسكرة. كان قائدا للولاية السادسة "الصحراء".

ما زالت محاكمته و عملية إعدامه مثار جدل تاريخي وسياسي، فقد جرت المتابعة القضائية إثر خلافات سياسية عميقة مع الرئيس أحمد بن بلة وفريقه، وفي الفاتح من سبتمبر 1964 بدأت المحاكمة التي انتهت بإصدار حكم بإعدامه بتهمة محاولة التمرد وعصيان الأوامر الرئاسية والعمل على فصل الصحراء عن الجزائر.

أعدم العقيد شعباني يوم 2 سبتمبر 1964 في منطقة كانستال بوهران، وعمره لا يتجاوز 30 سنة.

2. متابعة أول لواء في الجيش

مصطفى بلوصيف
مصطفى بلوصيف

جرت المحاكمة يوم 10 فبراير 1993 بالمحكمة العسكرية بالبليدة التي أصدرت وقتها حكما بالسجن لمدة 15 عاما في حق اللواء مصطفى بلوصيف، الأمين العام لوزارة الدفاع الوطني، بتهمة اختلاس أموال الدولة والتحايل وإساءة استعمال وسائل الدولة.

المحاكمة، التي تمت في ظروف صعبة كانت تمر بها الجزائر، اعتبرها البعض تصفية حسابات بين رجال السلطة، فيما اعتبرها آخرون محاربة للفساد، وقد كانت أول محاكمة لقائد عسكري برتبة سامية "لواء" ظل يحظى بنفوذ قوي في عهد الرئيس الشاذلي بن جديد.

3. المتهم باغتيال بوضياف في قفص الاتهام

مبارك بومعرافي
مبارك بومعرافي

​عندما كان الرئيس الراحل محمد بوضياف يلقي خطابه بدار الثقافة لمدينة عنابة، خرج من ورائه أحد المكلفين بحمايته ليفرغ رشاشه في جسد "السي الطيب الوطني"، كما كان يلقب، وذلك يوم 29 يونيو 1992.

شغلت محاكمة الضابط مبارك بومعرافي، المتهم باغتيال بوضياف، الرأي العام في الداخل والخارج، فهي أول محاكمة من هذا النوع وبهذا المستوى من الأهمية.

أدانت محكمة الجنايات بالجزائر العاصمة في 1994 المتهم بومعرافي بالإعدام بعد 15 يوما من المحاكمة لم ينطق خلالها بأية كلمة، ولم ينفذ الحكم.

4. محاكمة عبد المومن خليفة.. "قضية القرن"

عبد المؤمن خليفة
عبد المؤمن خليفة

​أطلق عليها محاكمة القرن، ومسّت أشهر رجل أعمال جزائري، وصل قمة النجومية، قبل أن يتحول إلى المطلوب رقم واحد في الجزائر. تمكن من بناء إمبراطورية مالية وتجارية ضخمة قبل أن تنهار بشكل مفاجئ ويفر المتهم إلى لندن عام 2002.

بعد مفاوضات دامت سنوات، سلمت بريطانيا رجل الأعمال يوم 25 ديسمبر 2013، وجرت محاكمته بتهمة "تكوين جمعية أشرار والسرقة والنصب والاحتيال والإفلاس وتزوير محررات مصرفية والرشوة"، وأصدرت محكمة الجنايات، لدى مجلس قضاء البليدة ، حكما بالسجن لمدة 18 سنة بحق عبد المؤمن خليفة.

5. مقتل مدير الأمن والمتهم صديقه

شعيب ولطاش
شعيب ولطاش

​اتهم شعيب ولطاش بتفريغ مسدسه الرشاش في جسد صديقه المدير العام للأمن الوطني، علي تونسي. المتهم كان عقيدا سابقا في القوات الجوية وأحد مساعدي المدير العام السابق للأمن الوطني.

أصدرت محكمة الجنايات لمجلس قضاء العاصمة، يوم 27 فبراير 2017، حكما بإعدام شعيب ولطاش، المتهم الرئيسي في قضية اغتيال علي تونسي، وخلال المحاكمة التي دامت يومين ادعى خلالها المتهم أنه كان في حالة دفاع عن النفس وأن طلقاته لم تقتل الضحية، لكن شهادة الحراس والوقائع أثبتت جريمته.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG