رابط إمكانية الوصول

logo-print

موعد سطره الزفزافي.. هل يدخل 20 يوليو تاريخ منطقة الريف؟


متظاهرون في الحسيمة (أرشيف)

قبل اعتقاله بفترة قصيرة، كان قائد حراك الريف، ناصر الزفزافي قد دعا إلى مسيرة يوم الـ20 من شهر يوليو الجاري.

وكان الزفزافي يريدها مسيرة "مليونية" و"تاريخية"، وذلك "ردا على تجاهل الدولة للملف الحقوقي" على حد تعبيره.

نحو شهر ونصف مر على تلك الدعوة، ورغم أن صاحبها ناصر الزفزافي معتقل منذ مدة، إلا أن الموعد لا يزال قائما، إذ يستعد نشطاء الحراك منذ أسابيع لمسيرة الـ20 من يوليو التي يرتقب أن تشهد أيضا مشاركة مجموعة من مغاربة الخارج ممن عبروا عن دعمهم للحراك.​

الناشطة في الحراك، والتي يلقبها الكثيرون بـ "خليفة الزفزافي"، نوال بنعيسى، تقول إن "المسيرة مبرمجة وقد سطرها ناصر الزفزافي، والجميع يترقبون موعدها بفارغ الصبر".

وتضيف، في تصريحها لـ"أصوات مغاربية"، أن هناك "أناسا من أوروبا سيأتون خصيصا للمشاركة في المسيرة. لم تكن لديهم نية القدوم إلى المغرب هذه السنة، ولكنهم قرروا المجيء فقط من أجل المسيرة".

وتوقعت بنعيسى أن تشهد المسيرة "إنزالا قويا من جميع نواحي الحسيمة وباقي المدن المغربية"، بالإضافة إلى مغاربة الخارج الذين يدعمون الحراك.

وتابعت المتحدثة مؤكدة أنها تتوقع "مسيرة ألفية"، مشيرة إلى أن الأحداث الأخيرة وخصوصا الفيديو الذي نشر للزفزافي، الاثنين، "خلف استياء كبيرا كما أنه زاد من عزم الناس وتشوقهم لمحطة 20 يوليو حتى يخرجوا ويقولوا كفى من الظلم والحگرة"، على حد تعبيرها.

وشددت بنعيسى على تمسكهم بـ"السلمية" في المسيرة المرتقبة، مشيرة إلى كونهم "ظلوا متشبثين بذلك الخيار طوال ثمانية أشهر من الاحتجاجات".

من جانبه، يقول الناشط في الحراك المرتضى اعمراشا، الذي تعرض للاعتقال لفترة قبل أن تتقرر متابعته في حالة سراح عقب وفاة والده، إن "أغلبية نشطاء الحراك يدعون إلى هذه المسيرة ويأملون أن تكون مسيرة ضخمة سينخرط فيها مغاربة الداخل والخارج".

ويضيف، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أن هناك أيضا "أمل في أن تشارك مجموعة من الإطارات والهيئات من مختلف أنحاء المغرب بدورها في هذه المحطة".

محمد أحمجيق، شقيق الناشط المعتقل نبيل أحمجيق، يرى أن هناك رهانا كبيرا على مسيرة الـ20 من يوليو الجاري سواء في الحسيمة أو في الخارج، مبرزا في تصريحه لـ"أصوات مغاربية" أن المسيرة ستصب في اتجاه المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين.

وتابع المتحدث مؤكدا أن "الرهان هو أن تكون مسيرة 20 يوليو مسيرة وحدوية تصب في اتجاه المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين، ومؤطرة بخيار السلمية كخيار استراتيجي ثابت رسخه الحراك منذ انطلاقته".

أحمجيق، أوضح أيضا أنه في حال كانت هناك مستجدات مرتبطة بملف المعتقلين فسيتم التعامل وفقها، مبديا في السياق أمله في أن تُعطى إشارة قوية تتعلق بذلك الملف تسير في اتجاه إطلاق سراح جميع النشطاء.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG