رابط إمكانية الوصول

logo-print

رغم اختلافاتهن.. 5 نساء خلّدن أسماءهن في تاريخ تونس


زينة وعزيزة

للمرأة حضور بارز في تاريخ تونس المعاصر، فقد كانت النساء وما زلن عنصرا أساسيا مشكلا للرأي العام ودافعا نحو التغيير.

من الصعب حصر قائمة تضم النساء اللائي اشتهرن في تونس، لكن في هذه القائمة ستجد أكثر الأسماء التي مازالت تتداول بين عموم المواطنين في تونس.

عزيزة عثمانة

عزيزة عثمانة
عزيزة عثمانة

بنت أبي العباس أحمد بن محمد بن عثمان داي، نشأت في منتصف القرن الحادي عشر. وقد اعتنى والدها بتربيتها وتعليمها وعين لها من فقّهها في الدين ولقنها الآداب وأصول التربية.

كانت للأميرة عثمانة المشهورة بأعمالها الخيرية مكانة خاصة وعظيمة في قلوب التونسيين. وقد أعتقت قبل وافتها سنة 1669 جميع عبيدها وخصصت جميع عقاراتها وأموالها (حبوس) للأعمال الخيرية، فأنشأت المستشفيات والصناديق المالية لعتق بقية العبيد وفداء الأسرى وتجهيز الفتيات الفقيرات وغير ذلك من الأعمال النبيلة.

السيدة المنوبية

مقام السيدة المنوبية
مقام السيدة المنوبية

​هي عائشة بنت الشيخ أبي موسى عمران بن الحاج سليمان المنوبي وأمها فاطمة بنت عبد السميح ومولدها بمدينة منوبة. اعتنى والدها بتربيتها فعلمها القرآن، ثم لاحت عليها علامات الزهد والصلاح وكان شأنها العبادة وغزل الصوف. وما زال عدد من التونسيين إلى اليوم يتبركون بزيارة ضريحها.

بشيرة بن مراد

بشيرة بن مراد
بشيرة بن مراد

​ولدت سنة 1913 وتوفيت يوم 4 ماي 1993. هي رائدة الحركة النسائية في تونس وابنة الشيخ الحنفي محمد الصالح بن مراد. تكونت على أيدي عدد من شيوخ جامع الزيتونة وعلمها محمد مناشو الإنشاء والكتابة.

وكانت الكاتبة والصحفية والمرافعة في المحافل النسائية والمختلطة وكانت المدافعة عن حقوق المرأة التونسية في كتاباتها وخصوصا حق التعليم.

بعد الاستقلال استبعدت بشيرة بن مراد من المساهمة الفعلية في العمل النسائي وقضت بقية حياتها في الإقامة الجبرية بحمام الأنف بعد تضحيات جسام من أجل استقلال تونس وعزّتها.

زينة وعزيزة

زينة وعزيزة
زينة وعزيزة

الأختان زينة وعزيزة راقصتان اكتشفهما الموسيقار رضا القلعي. شاركتا في عروض فنية في مختلف أرجاء الجمهورية التونسية مع عدد من الفنانين مثل الفنان اسماعيل الحطاب. غابتا عن الساحة الفنية والمعطيات المنشورة عنهما شحيحة لكن اسميهما ظلا محفورين في الذاكرة الشعبية التونسية من خلال حافلة النقل البري المسماة زينة وعزيزة.

توحيدة بن الشيخ

توحيدة بالشيخ
توحيدة بالشيخ

​أول طبيبة تونسية ولدت بتونس العاصمة في عائلة ميسورة، وقد توفي والدها وتركها صغيرة، فعاشت إلى جانب أخويها تحت رعاية أمهم التي حرصت على تعليمهم .

أحرزت توحيدة شهادة الباكالوريا بامتياز سنة 1928، وكانت بذلك أول تلميذة تونسية مسلمة تحصل على مثل هذه الشهادة، ثم سافرت إلى فرنسا وتسجلت بكلية الطب وأحرزت شهادة في الفيزياء والكيمياء والبيولوجيا. تخرجت سنة 1936 طبيبة، وناقشت في السنة الموالية رسالتها لنيل شهادة الدكتوراه، فكانت أول طبيبة تونسية وأول طبيبة أطفال.

المصادر: كتاب شهيرات تونس للمؤرخ حسني عبد الوهاب + مقالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG