رابط إمكانية الوصول

logo-print

الزفزافي لمحاميه: هنا صُورت ولم أكن في حالة طبيعية


ناصر الزفزافي

كشف قائد حراك الريف، ناصر الزفزافي، لمحاميه عن مكان وظروف تصوير الفيديو الذي يكشف فيه أجزاء من جسده، والذي أثار ضجة كبيرة بعد نشره بأحد المواقع الإلكترونية المغربية يوم الإثنين الماضي.

عضو هيئة الدفاع عن الزفزافي، المحامي إسحاق شارية، أكد، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أن الزفزافي تحدث عن ذلك الفيديو، مضيفا بهذا الخصوص: "منذ يوم نشر الفيديو كنا نعلم في هيئة الدفاع مكان تصويره لأن كافة المعتقلين حكوا عن واقعة تصويرهم في الفرقة الوطنية وقالوا إنه كان يتم إخبارهم بأن الطبيب سيقوم بتصويرهم وتصوير أماكن الكدمات وهناك من أكدوا بأنهم لم يكونوا في وضع طبيعي لحظة تصويرهم".

وتابع شارية مؤكدا أن الزفزافي بدوره قال إن الفيديو المذكور تم تصويره في مقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، مبرزا أن الزفزافي أكد أيضا أنه طوال فترة وجوده في مقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية لم يكن يشعر بأنه في حالة طبيعية.

وأضاف المحامي، بخصوص واقعة تصوير الفيديو: "جاء شخص قال إنه طبيب وهو الذي أشرف على تصويره بعدما أكد له أن الهدف توثيق صور للكدمات التي يحملها جسده"، موضحا أن الزفزافي "لم يكن يعتقد بأنه سيتم استعمال ذلك الفيديو من أجل إهانة المعتقلين وهو على رأسهم"، وفق المحامي ذاته.

شارية أضاف أنه اجتمع، أمس الأربعاء، بالوكيل العام للملك، وعن تفاصيل ما دار بينهما قال: "حملته كامل المسؤولية عما جرى لأنه منذ يوم إيقاف الزفزافي إلى اليوم هو تحت إشراف الوكيل العام" مشددا على أنه وجه للوكيل العام تساؤلا عن سبب عدم اعتقال أي شخص على خلفية الفيديو المذكور "رغم أن المجرم معروف".

من جانبه، أكد عضو هيئة الدفاع عن الزفزافي، محمد زيان، عدم تقدم دفاع الزفزافي بشكاية في موضوع الفيديو قائلا: "لا الزفزافي ولا عائلته ولا أنا نعطي أية أهمية لذلك الفيديو"، مبرزا أنه "يعري عيوب الدولة ولا يعري الزفزافي".

وتابع زيان مؤكدا، في تصريحات لـ"أصوات مغاربية"، أن "الزفزافي معنوياته مرتفعة ولا يعطي أية أهمية لذلك الفيديو"، مردفا أن "تلك مشكلة بين النيابة العامة والفرقة الوطنية وإدارة السجون".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG