رابط إمكانية الوصول

logo-print

"درناها جزايرية".. حلم يصنع السخرية بمواقع التواصل


مصنع تركيب سيارات جزائري

أمضى الجزائريون سنوات عديدة ينتظرون تحقيق حلم السيارة، محلية التركيب، على غرار جارتهم المغرب، حتى يتمكنوا من اقتناء عرباتهم بأثمان معقولة، دون إرباك ميزانية العائلة.

وتكلل الانتظار بخيبة أمل كبيرة، لغلاء أسعار السيارات محلية التركيب، أعقبها لهيب غير مسبوق في أسعار السيارات القديمة.

لكن الأمر الذي أثار سخرية، و سخط مرتادي مواقع التواصل، هو ما أضحى يطلق عليه البعض تسمية فضيحة "درناها جزايرية"، حيث اتضح بالصور أن شركة خاصة كان من المفروض أن تستورد قطع السيارات لإعادة تركيبها في مصنع، اكتفت فقط باستيراد سيارات كاملة مركبة من دون عجلات فقط!.

وزادت تصريحات وزير الصناعة الجديد، محجوب بدة، من حدة الجدل، حيث أكد أن "هناك تلاعبا بدفتر شروط تلك الشركات التي كان من المفروض أن تستورد قطع سيارات لإعادة تركيبها وليس استيراد سيارات جاهزة أو الاستيراد المُقنع" ، على حد نعت الوزير الجزائري.

و اعتبر البعض أن تصريحات هذا الوزير أيقظتهم من حلم جميل وبطريقة عنيفة، حيث أرغمتهم قراراته على النظر إلى واقع القطاع بشكل موضوعي.

ومن المغردين من اعتبر مصانع تركيب السيارات شماعات أريد لها تهريب العملة الصعبة من الجزائر إلى الخارج، و منهم من رأى في تلك المشاريع عملية غسيل أموال وحسب، وهو السر وراء عدم جدية مشاريع التركيب، حسب تغريدات البعض.

وأثارت قضية التركيب تخوف الجزائريين و عدم ثقتهم في كل المشاريع الأخرى التي تدخل في نفس سياق تركيب السيارات، لكن مع متعاملين من بلدان أخرى غير فرنسا.

و أصبح من الصعب تصديق أي مشروع لتركيب السيارات على خلفية حالة الغلاء التي تميز أسعار العربات في الجزائر، بل أضحى اقتناء سيارة للعائلة يدخل في نطاق المستحيل بالنسبة للجزائري متوسط الدخل.

المصدر : أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG