رابط إمكانية الوصول

logo-print

مثل الوضع العام بالبلاد وموجة الحرائق الأخيرة التي اندلعت بعدد من ولايات الشمال الغربي، أبرز محاور لقاء رئيس الجمهورية، الباجي قايد السبسي، اليوم الأربعاء في قصر قرطاج، بوزير الدفاع الوطني، فرحات الحرشاني.

وأفاد الوزير في تصريح إثر المحادثة، وفق بلاغ لرئاسة الجمهورية، أنه "استعرض مع رئيس الدولة الوضع العام بالبلاد وأساسا موجة الحرائق التي اندلعت مؤخرا والإمكانيات التي تمّ تسخيرها للسيطرة عليها والإحاطة بسكان المناطق الغابية المتضررة ومعاينة الخسائر المادية واتخّاذ التدابير والإجراءات اللازمة في هذا الشأن".

من جهته أثنى رئيس الجمهورية في هذا الإطار على "تضافر جهود المواطنين ووحدات الحماية المدنية والجيش الوطني ومختلف الأجهزة والإدارات المتدخلة لإخماد الحرائق وتفادي أي خسائر بشرية".

وتناول اللقاء الوضع الأمني العام بالبلاد الذي "يشهد تحسنا تدريجيا ملحوظا وكذلك المراحل المتقدمة في تركيز المراقبة الإلكترونية على الحدود الجنوبية الشرقية والتي ينتظر استكمالها في السداسي الأول من السنة القادمة (2018).

كما تم التطرق إلى "مستجدات التعاون الدولي في المجال العسكري مع عدد من الدول الصديقة والشقيقة خاصة في مجال مكافحة الإرهاب".

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG