رابط إمكانية الوصول

logo-print

التعديل الدستوري بموريتانيا.. انتخابات على وقع الجدل!


الانتخابات في موريتانيا

شرع الموريتانيون، اليوم، في التصويت على التعديلات الدستورية التي أثارت جدلا كبيرا خلال الأسبوعين الماضيين بين المؤيدين والمعارضين لها.

وتعول الحكومة الموريتانية على الإقبال المكثف على صناديق الاقتراع بهدف إعطاء مصداقية دولية لهذا الاستحقاق السياسي، من خلال ضمان مشاركة واسعة وتمرير هذه التعديلات، رغم التحفظات الكبيرة التي أبدتها قوى سياسية حية تمثل أحزاب المعارضة وشريحة واسعة من الشباب.

انطلاق عملية التصويت

في لقائه مع "أصوات مغاربية" قال رئيس الاتصال لمبادرة اللويبده لدعم التعديلات عبد الرحمن ولد المقداد إن "الإقبال على صناديق الاقتراع بدأ بشكل متفاوت وازدادت نسبة الإقبال على صناديق الاقتراع ابتداء من الساعة العاشرة صباحا".

ويضيف المتحدث أن “عملية التصويت تجري في ظروف مريحة، حيث لم يجد المشاركون صعوبات في الوثائق ولا عراقيل، وهو ما جعل العملية تمر بسلاسة".

حديث عن التزوير

من جهة أخرى يرى السيناتور القطب ولد محمد مولود أن "ما يجري الآن لن يغير من موقف المعرضين لهذه التعديلات التي سبق للبرلمان أن رفضها"، قبل ان يؤكد "عملية التصويت التي بدأت اليوم طالتها عدة عمليات تزوير في المدن الداخلية".

وأضاف المصدر ذاته أن “مجلس الشيوخ لا يعترف بأي نتيجة صادرة عن هذه التعديلات التي لم تمر عبر طريقها السليم وفرضت على الشعب الموريتاني بقوة".

وتبقى مجموعة من شيوخ الغرفة العليا من البرلمان الموريتاني تواصل اعتصامها داخل مبنى الغرفة، احتجاجا على ما وصفوه "بالانقلاب على الدستور".

وفي حديثه مع "أصوات مغاربية" قال السيناتور القطب ولد محمد مولود إن "مجلس الشيوخ يدرس قراره بشأن ما يجري من تعديل في الدستور وسيعلن موقفه للرأي العام خلال الساعات المقبلة".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG