رابط إمكانية الوصول

logo-print

تهديدات وحرب تصريحات في ليبيا.. والسبب: إيطاليا!


مهاجرون غير شرعيين

أثار وصول أول بعثة عسكرية إيطالية إلى قاعدة طرابلس البحرية جدلا واسعا في ليبيا وإيطاليا حول جوهر اتفاق رئيس حكومة الوفاق فائز السراج مع الحكومة الإيطالية.

ووصلت، الثلاثاء الفارط، السفينة الإيطالية "تيرا ميتي" إلى قاعدة أبوستة البحرية في طرابلس لغرض صيانة القطع البحرية الليبية، بعد زيارة استمرت خمسة أيام لخبراء وفنيين عسكريين إيطاليين إلى قاعدة طرابلس، على متن السفينة العسكرية كوماندانتي بروزيني.

وقال المتحدث باسم البحرية الليبية، عميد بحار أيوب قاسم، لـ "أصوات مغاربية" إن "مدة عمل السفينة الإيطالية "تيرا ميتي" غير محددة"، مشيرا إلى أن "مشاركة البعثة العسكرية الإيطالية تأتي تنفيذا لاتفاقية 2008، الموقعة بين ليبيا وإيطاليا للحد من تدفق المهاجرين غير الشرعيين".

وفي تصريح لوكالة الأنباء الليبية الرسمية، نفى السراج عند لقائه بالقوات البحرية وجود أي اتفاقيات خفية بين بلاده وإيطاليا تمس السيادة الليبية قائلا "لم أطلب من إيطاليا التدخل العسكري في المياه الإقليمية الليبية".

وأشارت صحيفة "ليبرو" الإيطالية إلى أن سلاح الجو الإيطالي كثف من طلعاته فوق المواقع التي تتمركز فيها قوات إيطالية في مدينتي طرابلس ومصراتة، حيث المستشفى الميداني العسكري، أو حتى في المنطقة الشرقية التي يسيطر عليها الجنرال خليفة حفتر.

الصحيفة الإيطالية أكدت أيضا أن القوات الإيطالية جاهزة للرد خلال دقائق إذا هاجمت مليشيات ليبية سفنا تابعة للأسطول البحري الإيطالي الذي جاء بناء على طلب الرئيس السراج لمنع تدفق المهاجرين ومساعدة خفر السواحل الليبي.

وكان حفتر هدد بدوره بالتصدي لأي قطعة بحرية تدخل المياه الإقليمية في المدن التي يسيطر عليها ردا على هذه المبادرة، وهو نفسه الموقف الذي اتخذه عضو المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق فتحي المجبري، الذي اعتبر اتفاق السراج مع الحكومة الإيطالية انتهاكا للسيادة الليبية.

وأشار تقرير أعده موقع إذاعة صوت أميركا "فويس أوف أميركا" إلى وجود انقسام في الحكومة الإيطالية ومعارضة بعض الوزراء فكرة روما في إعادة المهاجرين وطالبي اللجوء إلى ليبيا، إضافة إلى اعتراضهم على مساعدة خفر السواحل الليبي.

الجدل ذاته انتقل إلى مواقع التواصل الاجتماعي، فقد عارض بعض النشطاء، التدخل الإيطالي العسكري وعملية توطين المهاجرين غير الشرعيين في ليبيا، معتبرين ذلك انتهاكا للسيادة الليبية.

بينما عبر آخرون عن أهمية الدور الإيطالي الفاعل والاستراتيجي في هذه المرحلة للحفاظ على استقرار ليبيا ودعم جهود حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG