رابط إمكانية الوصول

logo-print

'الحوت الأزرق' و'مريم'.. ألعاب إلكترونية تحرض على الانتحار


الألعاب الإلكترونية وسيلة للتسلية والمتعة، لكن البعض يحولها إلى ألعاب قاتلة. "مريم" و"الحوت الأزرق"، من بين الألعاب الإلكترونية التي ظهرت مؤخرا في العالم، وباتت تنطوي على تهديد مباشر لحياة المراهقين.

الحوت الأزرق.. الانتحار بعد 50 يوما

"الحوت الأزرق" لعبة تعتمد على غسل دماغ المراهقين وتنويمهم مغناطيسيا وشحنهم بالأفكار السلبية، مثل الضياع والكراهية وبث بداخلهم الإحساس بعدم جدواهم.

وارتبطت وفيات مراهقين في جميع أنحاء العالم بتحدي "الحوت الأزرق"، حسب ما ذكرته وسائل إعلام أميركية، حيث يرجح أن تكون اللعبة مسؤولة عن انتحار حوالي 130 طفلا بين نوفمبر 2015 و أبريل 2016.

ويتحكم مخترع اللعبة بشكل مباشر في شخصية المراهقين عبر تكليفهم بعدد من المهام الغريبة، مثل مشاهدة أفلام الرعب والاستيقاظ في ساعات الفجر والعمل على إيذاء النفس والوقوف على الأسطح العالية ورسم صورة الحوت على أجسادهم بآلة حادة وعقب استنفاد قواهم في نهاية اللعبة، يُطلب منهم الانتحار .

وفي حال قرر المراهق الانسحاب من اللعبة أو عدم تنفيذ أمر الانتحار يتم تهديده بإيذاء أسرته، ما يجعله يستسلم لطلب اللعبة ويقتل نفسه بسبب التهديدات، حسب ما جاء في تقارير تداولتها وسائل الإعلام.

وحسب نفس المصادر، فإن مراهقا ييلغ من العمر 15 عاما من "هيوستن" بولاية تكساس انتحر الشهر الماضي بسبب اللعبة، إذ عثر على جثته في خزانة ملابسه بعدما قام بتصوير وفاته وبثها على فيسبوك، باستخدام هاتفه الذكي الذي ثبته على حذائه.

وانتحرت مراهقة أخرى بسبب تحدي "الحوت الأزرق". وفق ما ذكرته وسائل إعلام أميركية، التي أكدت أن أسرة مراهقة تبلغ من العمر 16 سنة، بولاية "نورث كارولينا" تعتقد أنها قتلت نفسها بعد مشاركتها في التحدي الذي استمر 50 يوما وبعدما رسمت أشياء تبدو مشابهة للهيكل العظمي للحوت الأزرق.

"لعبة مريم".. إذا حذفتني سأدمرك!

"مريم"، لعبة مماثلة ظهرت قبل أيام قليلة في العالم العربي، يتم تنزيلها من "الآبستور". اللعبة تحكي قصة فتاة صغيرة اسمها مريم تائهة تطلب من اللاعب أن يساعدها كي تعود إلى منزلها.

خلال رحلة العودة إلى المنزل، تسأل مريم اللاعب عددا من الأسئلة، منها ما هو شخصي، مثل ما هو عنوان بيتك، ومنها ما هو سياسي.

بعد ذلك تطلب مريم من اللاعب أن يدخل غرفة معينة، لكي يتعرف على والدها وعائلتها وتستكمل معه لعبة الأسئلة. كل سؤال له احتمال معين ومرتبط بإجابة اللاعب، وقد تصل إلى مرحلة تخبرك مريم أنها ستستكمل معك الأسئلة غدا، وتجد نفسك مضطرا إلى الانتظار مدة 24 ساعة، حتى تستطيع استكمال الأسئلة.

تخبرك مريم أيضا أنها ليست لعبة "الحوت الأزرق"، وذلك بعدما انتشرت تغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي تشبه لعبة مريم بلعبة الحوت الأزرق الذي يؤدي إلى الانتحار.

جدل على فيسبوك

على فيسبوك انتشر الكثير من الجدل حول لعبة مريم، وأثارت تخوفات بين الكثيرين، حيث اعتبر البعض أن مريم من المحتمل أن تكون لعبة تتجسس على الملفات الشخصية لهاتفك.

ونشر مغرد على توتير تحذير من لعبة مريم، وطلب من المستخدمين سرعة مسح لعبة مريم من هاتف الأيفون بسبب الضرر الذي ستتسبب فيه اللعبة في الجهاز، مؤكدا أنها تقوم بسرقة ملفات وأسرار صاحب الهاتف، واختراق فيسبوك وتويتر.

ووفقا للتغريدات المنشورة، فإن لعبة مريم تعتمد على المعلومات الشخصية، وتستغلها في انتهاك الخصوصية، عن طريق الأسئلة الشخصية التي يتلقاها المستخدم من اللعبة.

المصدر: أصوات مغاربية + وسائل إعلام أميركية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG