رابط إمكانية الوصول

logo-print

أحالت السلطات البلجيكية، صلاح عبد السلام، المشتبه به في هجمات باريس 2015 للمحاكمة الجنائية لتورطه في إطلاق نار على الشرطة البلجيكية العام الفائت، حسب ما أعلنته النيابة الخميس.

واعتقل عبد السلام في 18 مارس 2016، بعد ثلاثة أيام من إطلاق نار في بروكسل، فيما كانت الشرطة تحقق في اعتداءات باريس في 13 نوفمبر 2015، والذي يعتقد أنه الناجي الوحيد، من بين المنفذين.

وجاء قرار القضاء البلجيكي استنادا إلى طلب من المحققين في قضية محاكمة عبد السلام وسفيان عياري، أمام محكمة بروكسل الجنائية، بحسب بيان من مكتب المدعي العام الفدرالي.

وسيحاكم المتهمان بتهم "الشروع في قتل عدد من ضباط الشرطة وحمل أسلحة ممنوعة في سياق إرهابي"، بحسب المصدر نفسه.

ويشتبه المحققون أن يكون توقيف عبد السلام دفع مسلحين على صلة به لتنفيذ اعتداءات بروكسل بعد أربعة أيام في 22 مارس 2016.

وتعتقد الشرطة الفرنسية والبلجيكية أن تكون نفس الخلية تآمرت لتنفيذ اعتداءات باريس التي خلفت 130 قتيلا، واعتداءات بروكسل التي قتلت 32 شخصا.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG