رابط إمكانية الوصول

logo-print

ضجة في تونس: مفتي الجمهورية متهم بالفساد!


مفتي الجمهورية التونسية عثمان بطيخ

أثارت إحالة ملف قضية تتعلق بشبهات فساد مالي ضد مفتي الجمهورية التونسية، عثمان بطيخ، إلى قطب القضاء المالي، ضجة على شبكات التواصل الاجتماعي في تونس منذ مساء أمس الجمعة.

وتناقل رواد هذه الشبكات الخبر معبرين عن استغرابهم من تورط مفتي الجمهورية في الفساد.

تفاصيل الملف

أفاد المحامي سيف الدين مخلوف في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، بأنه تقدم منذ أشهر بشكوى ضد مفتي الجمهورية، حول وجود شبهات فساد في تسييره لموسم الحج لسنة 2015، عندما كان وزيرا للشؤون الدينية.

وبين المحامي أن عثمان بطيخ ارتكب مخالفات في اختيار المرشدين المرافقين للحجاج الذين يجب أن تتوفر فيهم جملة من الشروط، مثل الحضور البدني والتكوين الفقهي.

وقال مخاوف "عثمان بطيخ، حين كان وزيرا للشؤون الدينية لم يحترم في موسم حج 2015 هذه الشروط، كما أنه لم يحترم التقيد بعدد معين للمرشدين، وهو ما يحيل إلى وجود شبهات فساد، خاصة وأن كل مرشد يكلف الدولة مبلغا قيمته 9.5 آلاف دينار".

وذكر محدثنا أن المحكمة الإبتدائية باشرت تحقيقا للبحث في تفاصل الشكاية التي تقدم بها، وبعد التأكد من وجود الشبهات تم إحالة ملف القضية إلى قاضي التحقيق السابع بالقطب القضائي المالي.

ومن جانبها، أشارت منظمة "أنا يقظ" أنه سبق أن بلغها الملف المتعلق بشبهات فساد ضد عثمان بطيخ.

حالة من الاستغراب

في تفاعلهم مع خبر إحالة ملف فساد ضد مفتي الجمهورية، عبر رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن استغرابهم من تورط مفتي الجمهورية، المعني الأول بالوضع الديني لتونس في قضية فساد.

وأقر عدد من النشطاء بوجود هذه التهم بمجرد وجود شبهات، وقال البعض إن كل متهم بريء حتى تثبت إدانته.

​وبين هذا وذاك، تساءل بعض المغردين عن سبب نشر قضايا الفساد من حين لآخر وارتباط نشرها بحدث ما.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG