رابط إمكانية الوصول

logo-print

مغردون تونسيون يحاكمون وزيرا: إليك السبب!


الوزير المستقيل محمد الفاضل عبد الكافي

خلفت استقالة وزير الاستثمار والتعاون الدولي، وزير المالية بالنيابة، التونسي فاضل عبد الكافي، الذي يواجه قضايا في شبهات فساد، ردود فعل متباينة على منصات التواصل الاجتماعي.

ويواجه الوزير التونسي، تهم تهريب العملة الصعبة إلى خارج البلاد، بعد تقدم إدارة الجمارك بقضايا عدلية ضده.

وأعلن رئيس الحكومة، يوسف الشاهد أمس الجمعة، قبوله الاستقالة وتكليفه بمواصلة تصريف أعمال الوزارتين بشكل مؤقت.

وفي تصريحات تناقلتها وسائل إعلام محلية، قال الوزير المستقيل عبد الكافي "إنه سيمثل أمام القضاء يوم السابع من الشهر المقبل، بصفته مواطنا لتجنيب وضع الحكومة أمام تضارب المصالح."

ومنذ إعلان الوزير الاستقالة، لم تتوقف مواقع التواصل عن نشر تدوينات وتغريدات تعتبر هذه الخطوة تكريسا للديمقراطية، بينما ترى أخرى أن استقالته جاءت متأخرة.

وطالب بعض النشطاء بمحاسبة الوزير المستقيل، جراء استغلاله لمنصبه وإخفائه الحكم القضائي الصادر ضده عن حكومة الشاهد.

في المقابل، اعتبر بعض مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي، إقدام الوزير على الاستقالة قرارا شجاعا يكرس الممارسات الديمقراطية، مشيرين إلى أن هذه الاستقالة تعد سابقة في تاريخ البلاد، إذ لم يتجرأ أي مسؤول سابق، تحوم حوله شبهات فساد، على التخلي عن منصبه بمحض إرادته.


المصدر :أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG