رابط إمكانية الوصول

logo-print

شاب تونسي يفتح باب بيته للمتشردين.. هذه قصته


متشرد - الأرشيف

اختار حماية فئة من التونسيين من الشارع، والعمل من أجل تقليص معاناتهم، وحقق حلمه في جمع عدد من المتشردين في بيت واحد.

الحديث هنا عن معز بوخريس، رئيس الجمعية التونسية للأنشطة الخيرية، الذي فتح بيته للمتشردين، من أجل التخفيف من المعاناة التي يعيشونها بشكل يومي في الشارع.

بوخريس أطلق مبادرة نوعية في العاصمة تونس، تقوم على جمع المتشردين في بيت واحد، وتوفير عدد من الوجبات الغذائية لهم، بالإضافة إلى تجهيز البيت بوسائل للنظافة، بعدما كان الناشط المدني، يقدم لهم وجبات أسبوعية في أماكن تواجدهم في الشارع.

جولة ميدانية للمبادرة
جولة ميدانية للمبادرة

يقول بوخريس في حديث ل"أصوات مغاربية"، عن مبادرته، إن عمله في المجال التطوعي يعود إلى سنة 2006، إذ دأب على خدمة هذه الفئة، من خلال مبادرات فردية إلى جانب أصدقائه.

ويوضح المتحدث ذاته، أنه قرر فتح بيته للمتشردين من مختلف الأعمار، بالرغم من أن هذا المشروع لا يزال يتطور يوما بعد آخر، مشيرا إلى أن عمل الجمعيات في هذا المجال لا يزال منقوصا، بالنظر إلى ضعف الإمكانيات.

جولة ميدانية للمبادرة
جولة ميدانية للمبادرة

في مقابل ذلك، انتقد بوخريس، ما اعتبره ضعف الأداء الحكومي في مجال رعاية الأطفال المتشردين، مؤكدا على أن عمل الحكومة يبقى "منعدما".

بوخريس الذي يشتغل كأستاذ للغة الفرنسية في إحدى ثانويات العاصمة التونسية، أوضح أن عدد الحالات التي تشملها مبادرته، يصل إلى ما يقارب 200 شخص، في حين قرر ألا يكون لمبادرته أي غطاء سياسي أو إيديولوجي.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG