رابط إمكانية الوصول

logo-print

منحة العيد تثير سخرية الفقراء.. تونسيون: مفاجأة!


كبش العيد

أثار إعلان وزارة الشؤون الاجتماعية التونسية اعتزامها تقديم مساعدات للعائلات الفقيرة غضب التونسيين، بسبب ما اعتبروه إهانة لتلك العائلات، نظرا لتدني قيمة المساعدة.

وتقدر قيمة المساعدات بـ 40 دينارا (نحو 16 دولار)، ما أثار موجة من السخرية والانتقادات على المنصات الاجتماعية.

وأشار ناشطون إلى تدني قيمة المساعدة قياسا بالارتفاع الصاروخي لتكاليف المعيشة في تونس، وقارن آخرون بين المنحة المخصصة للعائلات الفقيرة وبين المنحة التي تسند للموظفين والمقدرة بـ 400 دينار في بعض المؤسسات العمومية.

واستعرض مستخدمون عددا من الأشياء التي يمكن لفقراء تونس شراءها بعد استلام منحة الأربعين دينار، بدلا من شراء خروف العيد.

ومع الارتفاع الكبير في الأسعار بالسوق التونسية، قدم نشطاء بسخرية قائمة بالسلع التي يمكن للعائلات المعوزة شرائها بمنحة الدولة.

وتشمل القائمة خضرا وبخورا وأعلاف للخروف وغيرها من الأشياء التي يكثر استعمالها في مثل هذه المناسبات الدينية.

وتداول مستخدمون على نطاق واسع فيديو تمثيلي طريف يشخص "سعادة" فقراء تونس بمنحة الدولة في عيد الأضحى.

وتعيش البلاد أزمة اقتصادية خانقة منذ سنوات كان لها الأثر المباشر على حياة المواطنين.

وتفوق نسبة الفقر في تونس 15 بالمئة بحسب أرقام المعهد الوطني للإحصاء كان قد أوردها في نهاية العام 2015.

وتتبنى تونس برامج لمساعدة العائلات الفقيرة تتضمن منحا شهرية لبعض العائلات، وأخرى تصرف في الأعياد الدينية.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG