رابط إمكانية الوصول

logo-print

"أجمع علب المياه المعدنية الفارغة في شوارع العاصمة نواكشوط، ثم أذهب بها إلى وسطاء يشترونها من عندنا، بثمن زهيد، رغم قضاء اليوم بأكمله في جمعها من مكان إلى آخر.

لا يتجاوز مدخولي الدولارين تقريبا، في حين يجني الوسطاء منها الكثير، ببيعها مباشرة إلى مصانع تدوير البلاستيك.. هذا مصدر رزقي الوحيد.

لم أجد لي عملا يكفيني الخصاصة، بحثت كثيرا عن مهنة بمدخول أكثر،دون جدوى، اضطررت إلى التخلي عن دراستي مبكرا، لأتمكن من إعالة والداي، فغادرت المدرسة وأنا في القسم الرابع ابتدائي كي أساعد على تحصيل نفقات البيت.

لا يمكنني التفكير في ترك جمع العلب البلاستيكية وبيعها في الوقت الحالي، لأنني لا أجد البديل.

لم أفقد الأمل في العثور على فرص أفضل، هكذا أرى المستقبل دائما، فنحن الفقراء، لا نحلم أن نكون أثرياء، نحلم فقط في توفير لقمة عيش بكرامة تكفينا الحاجة للناس فقط".

(أحمد، موريتانيا)

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG