رابط إمكانية الوصول

logo-print

بخور وملح ودماء.. تعرف على أغرب عادات العيد بتونس


خروف العيد

مع حلول عيد الإضحى، تستحضر العائلات التونسية بمختلف مناطق البلاد عادات وتقاليد توارثتها عن أجدادها، ومع مرور الزمن تحولت هذه العادات إلى تقليد راسخ، بحيث لا تستقيم هذه المناسبة الدينية، إلا بحضور وإقامة هذه التقاليد.

ويتميز التونسيون بإقامة عادات وطقوس تختلف، من منطقة إلى أخرى، بالنظر إلى الحضارات العديدة التي تعاقبت على البلد منذ آلاف السنين.

​"​أصوات مغاربية" تلقي الضوء على بعض هذه العادات والتقاليد، التي ترافق ذبح أضحية العيد في تونس.

تهليل وبخور

من العادات والتقاليد الغريبة التي لا تغيب صبيحة يوم العيد لدى بعض الأسر التونسية قبل نحر الخروف، حرق البخور لإبعاد العين الشريرة والحسد عن الأضحية، قبل شحذ السكاكين من قبل الجزار والشروع في الذبح، وسط أهازيج من التهاليل. وتعتقد العائلات بأن اللجوء لهذه الخطوة سيجنبها ما قد يعكر صفو يوم العيد، ويزيد الخروف طهارة.

إلقاء الملح

بعد الإنتهاء من عملية نحر الخروف، تقوم النساء بطلاء جدران البيوت بدماء الأضحية، بدعوى إبعاد الجن حسب اعتقادهن، بينما تلقي أخريات بقليل من الملح في المكان الذي ذبح فيه الخروف، حتى يساهم في طرد الأرواح الشريرة ويجف الدم بسرعة، ويُمنع الأطفال من الاقتراب منه.

ومن الطقوس الأخرى التي تحافظ عليها بعض الأسر التونسية تعليق "مرارة الكبش"، إعتقادا منها بأنها تمثل رمزا للخصوبة والخير.

حج الخروف

في معظم مناطق الجنوب التونسي تكتفي العائلات في اليوم الأول بشواء قطع الكبد على الفحم، بينما يعلق الكبش في مكان مرتفع، ويتم تعريضه لأشعه الشمس، ويبقى كذلك ليلة كاملة، وفق ما يعتقده كبار السن.

من عادات وتقاليد تونس في عيد الاضحى
من عادات وتقاليد تونس في عيد الاضحى

أما اليوم الثاني فتجتمع العائلة التونسية لتقطيع الأجزاء الهامة من اللحوم لطبخها، بينما يتم تخصيص قطع أخرى من اللحم لتجفيفها تحت أشعة الشمس بعد خلطها بمجموعة من التوابل ويسمى ذلك بالقديد.

من عادات وتقاليد تونس في عيد الاضحى
من عادات وتقاليد تونس في عيد الاضحى

مسح الوجه بجلد الخروف

من بين العادات والطقوس الغريبة في عيد الإضحى أيضا، هي قيام بعض الفتيات بمسح وجوههن بجلد الخروف بعد سلخه مباشرة، وهي من العادات الأمازيغية التي تحمل دلالة تاريخية.

وتقول الرواية المتداولة بأن الحركة تجسد ما توعد به القائد "كسيلة" غريمه عقبة ابن نافع، بعد أن أهانه وسخر منه أمام جنوده، حيث مسح بيده على وجهه، حاملا الجلد ونزل به على لحيته.

من العادات والتقاليد في تونس يوم عيد الأضحى
من العادات والتقاليد في تونس يوم عيد الأضحى

المصدر : أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG