رابط إمكانية الوصول

logo-print

طالبوا بالتحقيق في موسم الحج.. تونسيون: فضيحة!


حجاج تونسيين

تداول رواد شبكات التواصل الاجتماعي مجموعة من الصور والفيديوهات لحجاج تونسيين يشتكون من تردي الخدمات وغيابها في الكثير من الأحيان، خلال أدائهم مختلف مناسك الحج وخاصة خلال النفرة من عرفات إلى منى.

وانتقد النشطاء ارتفاع تكاليف الحج وطول آجال الانتظار للالتحاق بقائمات الحجيج مقابل تردي الخدمات وغياب المسؤولين والمرشدين.

أوضاع سيئة

وعبر عدد من الحجاج التونسيين عن إستيائهم من سوء خدمات الإقامة في المدينة المنورة من خلال نشر صور على مواقع التواصل الاجتماعي تبين نوم عدد منهم في الممرات، وهو ما اعتبر فضيحة حقيقة دفع ثمنها "زوار بيت الله الحرام"

ومن جهتها نشرت جمعية رعاية ضيوف الرحمان مجموعة من الصور تكشف تردي خدمات الأكل واكتظاظ الغرف، داعية الحجيج إلى توثيق ظروف إقامتهم ليتمكنوا من المطالبة بالتعويضات.

وفي بلاغ صادر عنها أمس الثلاثاء، انتقدت الجمعية الظروف الصعبة التي مر بها الحجيج خلال النفرة من عرفات إلى منى من تسجيل عديد حالات الضياع وغياب المرافقين وضيق الخيام واضطرار بعض الحجيج إلى النوم في العراء تحت الشمس رغم أنهم دفعوا الملايين للتمتع بخدمات جيدة.

ودعت الجمعية إلى تشكيل لجنة تحقيق في موسم الحج الحالي وفتح ملف الحج بشفافية من أجل تنظيمه وتطويره.​

تقييم

من جهته، اجتمع وزير الشؤون الدينية، أحمد عظوم، ورئيس الوفد الرسمي للحج، أمس، بعدد من الحجيج بالفنادق المخصصة لهم بمكة من أجل تقييم موسم الحج.

ووفق بلاغ الوزارة، فإن الوزير استمع إلى ملاحظات الحجيج والمتمثلة أساسا في التشكي من صعوبات النفرة من عرفة إلى منى وظروف الإقامة بالمخيمات وبعض الفنادق.

ويذكر أن الوزير أجرى زيارتين ميدانيتين إلى مخيمات مشعر منى لمعاينة ظروف الإقامة.

ونشرت الوزارة على صفحتها الرسمية مجموعة من الصور والفيديوهات تبين طريقة تفويج الحجاج وأدائهم لمناسكهم.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG