رابط إمكانية الوصول

logo-print

ناشطون مصدومون: عائلة جزائرية في قوارب الموت!


جزائريون في قوارب الموت

تصاعدت وتيرة الهجرة السرية عبر شواطئ مدينة عنابة، شمال شرق الجزائر، بشكل مثير، وعجزت دوريات خفر السواحل عن التصدي للظاهرة التي تداولتها عدة صحف أوروبية، أشارت إلى ارتفاع حصيلة المهاجرين السريين القادمين من عنابة نحو جزيرة سردينيا إلى 800 مهاجر، منذ مطلع السنة الجارية.

صدمة

وفيما كانت الهجرة مقتصرة على الشباب الحالم بمستقبل وردي في أوروبا، انتقلت الظاهرة إلى الفتيات والعائلات وأطفالها الصغار، فقد نشر ناشطون صورا وفيديو لعائلة تتهيأ لمغادرة شاطئ، أكدوا على أنه تابع لمدينة عنابة، نحو جزيرة سردينيا الإيطالية.

وعلّق رامي في تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك على صورتين نشرهما "صورة من عين المكان، شوف وين وصل بنا الحال، عائلة كاملة حرقت وركبت قوارب الموت.."

وعلى نطاق واسع أعادت صفحات نشر الفيديو والصور المرفقة للحراقة، وكتب رمزي بلال في صفحته "أكبر بلد أفريقي مساحة، أرضه خصبة ومن أجود الأراضي في المتوسط، ثروة بشرية شابة، باطن الأرض غني جدا، ماء.. بترول، وغاز. له أربع فصول 1220 كم شواطئ.. تاريخ عظيم.. كل هذا الخير ويخرج علينا مسؤول ليقول لنا تقشفوا...بالله عليكم اتركوا شيئا لهاجوج وماجوج يفسدوه في الأرض".

مات الخوف!

أما يوسف فكتب معلقا على هذه المشاهد "جعلونا لا نفكر إلا في الهجرة، فأماتوا الخوف في قلوبنا، سنخاطر بنسائنا قبل الرجال في مواجهة الموت للخروج من هذا البلد الغني غنى ثرواته والفقير فقر مسؤولين لم يعملوا إلا على نهبه.. قريبا سنلتحق بالركب".

ونشرت صفحة "الغربة صعيبة" فيديو الهجرة وكتبت "انطلاق 3 قوارب صبيحة اليوم دفعة واحدة من شاطئ (....)، متجهين إلى الضفة الأخرى بإيطاليا وسردينا، ومعهم عائلتان وأطفال صغار لا تتجاوز أعمارهم 4 سنوات. ياربي يوصلو بخير وسلام، وسوف نوافيكم بالفيديو عند وصولهم.. بإذن الله ربي معاهم أمين".

وعلق أمين على المشهد مشبّها الجزائر بحالة السفينة "تيتانيك"،"الجزائر حاليا مثل سفينة تيتانيك، الأثرياء يستعدون للهروب بقوارب النجاة، وبقية العامة في قاع السفينة ينتظرون الموت، ومازال هناك فرقة موسيقية من (…) تطبل وتزمرلآخر لحظات الكارثة".

ونادرا ما نشرت مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر صورا لعائلات تهاجر بهذه الطريقة الخطرة على حياتها وحياة الأطفال المرافقين لها، ما أثار الاستغراب والانتقاد الواسع للظروف الاجتماعية المتردية التي بدأت تدفع العائلات نحو الفرار إلى الخارج بشتى الطرق والوسائل.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG