رابط إمكانية الوصول

logo-print

جماعة 'تحت السور' في تونس.. هل تعرف أعلامها؟


أبو القاسم الشابي

شهدت تونس خلال الثلاثنيات من القرن العشرين نهضة فكرية وحركة ثقافية مثلت مجموعة "جماعة تحت السور" أبرز ملامحها.

وشكل هذه الجماعة عدد من المثقفين بمختلف الاختصاصات، مثل الأدب والشعر والفن وكانوا يجتمعون بمقهى "تحت السور"، بمنطقة باب سويقة، وهي منطقة شعبية بتونس العاصمة، من أجل مناقشة قضايا المجتمع التونسي حينها.

"أصوات مغاربية" تسلط الضوء على أبرز أعلام جماعة تحت السور.

أبو القاسم الشابي

أبو القاسم الشابي
أبو القاسم الشابي

​ولد بقرية الشابية بالجنوب التونسي في 24 فيفري 1909 وتوفي سنة 9 أكتوبر 1934، يلقب بشاعر الخضراء، وتم إدماج أبيات من قصيدته "إرادة الحياة" في النشيد الوطني لتونس.

درس بجامع الزيتونة وبمدرسة الحقوق ونشر كتاباته الشعرية في جريدة "النهضة" وكذلك جريدة "أبولو" المصرية التي ساهمت في شهرته خارج تونس.

عرف الشابي بالتجديد الفكري والتغني بالإرادة، مما جعله يلاقي معارضة من بعض المحافظين في تونس. توفي في سن 25، بسبب إصابته بمرض القلب.

علي الدوعاجي

علي الدوعاجي
علي الدوعاجي

​ولد الكاتب والأديب علي الدوعاجي في 4 يناير 1909 وتوفي سنة 1949، بعد إصابته بمرض السل.

عرف الدوعاجي بحبه للأدب والشعر وكتابة المسرحيات، رغم انقطاعه عن الدراسة في سن الـ 12.

كان من رواد مقهى "تحت السور" وأصدر جريدة تحمل نفس الاسم "السور"، سنة 1936. ألف الدوعاجي مجموعة من المسرحيات والمجموعات القصصية.

عبد العزيز العروي

عبد العزيز العروي
عبد العزيز العروي

ولد سنة 1898 وتوفي سنة 1971 وهو صحفي التحق بالإذاعة التونسية سنة 1938 كمذيع ومحرر أخبار.

اشتهر في تونس بروايته للقصص الشعبية باللهجة العامية التونسية، وقد تم تصوير البعض من هذه القصص وبثها في القناة الوطنية.

بدأ العروي مسيرته الصحفية بالعمل في جريدة "النهضة"، ومن ثم أصدر جريدة أسبوعية بعنوان "الهلال".

المصدر: أصوات مغاربية- مقالات صحفية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG