رابط إمكانية الوصول

logo-print

السبسي يغازل النهضة ويهاجم الرفاق.. ماذا تغير؟


الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي

ضجة جديدة في تونس أحدثتها تصريحات رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، بعد توجيهه انتقادات لاذعة لأحزاب المعارضة وتعديل موقفه من حليفه في الحكم حركة النهضة.

وقد أدلى السبسي بهذه التصريحات في حوار تلفزي، بث على القناة الوطنية الأولى مساء أمس الإثنين. فما هي أبرز الرسائل التي حملتها تصريحاته؟

المحافظة على التوازنات السياسية

على خلاف ما أدلى به لصحيفة "الصحافة" منذ أكثر من أسبوع تقريبا، بأنه أخطأ التقييم في جلب حركة النهضة إلى مربع المدنية، رأى رئيس الجمهورية في حواره أن النهضة أجرت جملة من المراجعات وأصبحت حركة وسطية، مؤكدا أن تجربة التوافق مكنت من تجنب الصعوبات.

في قراءته لهذا الموقف، ذكر عضو المكتب السياسي لحركة النهضة محمد القوماني أن "هذه التصريحات تؤكد قناعة رئيس الجمهورية بخيار التوافق مع النهضة وتوسيعه ليشمل شركاء آخرين".

وقال القوماني، في تصريح لـ"أصوات مغاربية": "تصريحات السبسي هي جواب غير مباشر لكل المشككين في مستقبل التوافق".

وأضاف أن حوار رئيس الجمهورية "فيه طمأنة وتثبيت للخيارات السياسية، رغم تعبيره عن توتر علاقاته مع بعض أحزاب المعارضة، وخاصة الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية حمة الهمامي".

وفي السياق نفسه، أكد الكاتب الصحفي نور الدين المباركي أن رئيس الجمهورية "قدم رسالة واضحة مفادها المحافظة على التوازنات السياسية القائمة، سواء تلك المتعلقة بالسلطة التنفيذية التي قوامها حركة النهضة والنداء والتوازنات داخل البرلمان".

فتح معركة مع اليسار

وبخصوص الانتقادات التي وجهها لأحزاب المعارضة، رأى المباركي أن "ما وصف به السبسي كلاً من الناطق الرسمي للجبهة الشعبية والأمين العام لحركة الشعب عمّق الهوة بين الائتلاف الحاكم والمعارضة".​

ويذكر أن الرئيس التونسي وصف ما شهدته جلسة المصادقة على قانون المصالحة الإدارية بالبرلمان من وقفة احتجاجية نظمها نواب المعارضة بـ"العمل التخريبي".

وفي رده على تصريحات الناطق الرسمي للجبهة الشعبية، التي رأى فيها أن أصل المشاكل في تونس هو رئيس الجمهورية ورئيس حركة النهضة ومحاولة تغيير النظام السياسي، قال السبسي مقتبسا إحدى الآيات من القرآن: "يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا..".

تصريح رأى فيه القيادي بحركة الشعب زهير المغزاوي "تهكما على المعارضة واستعمالا لمصطلحات خطيرة تنزل بالخلاف بين المعارضة ورئاسة الجمهورية إلى مستوى متدن وسوقي"، حسب وصفه.

وقال المغزاوي في حديثه ل"أصوات مغاربية": "انتقادات السبسي للمعارضة تؤكد أن صدره قد ضاق لتحمل المعارضة وأنه رئيس فئة من الشعب فقط ".

من جهته، اعتبر المحلل السياسي جمعي القاسمي، في تصريح لـ "أصوات مغاربية"، أن الرئيس التونسي "قدم هدية سياسية لحركة النهضة لم تكن تتوقعها في الوقت الراهن وفتح معركة مع القوى اليسارية".

وأضاف القاسمي أن تغيير السبسي لمواقفه من حركة النهضة يعود إلى اللقاءات المتتالية، التي تم تنظيمها في الفترة الأخيرة مع رئيسها راشد الغنوشي، وتحول الموقف من انتقاد لعدم مدنية الحركة إلى اعتراف بوسطيتها.

وتأتي انتقادات السبسي للمعارضة، وفق المصدر ذاته، "في إطار الحسابات السياسية التي باتت تتحكم في مواقفه حسب عوامل المد والجزر في علاقته بالنهضة".

وختم المحلل السياسي ذاته بالقول: "السبسي وقع في فخ حركة النهضة وجعل القوى الحداثية مشتتة وغير موحدة".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG