رابط إمكانية الوصول

logo-print

مُني تنظيم "داعش" بخسائر ميدانية كبرى خلال الأشهر الأخيرة في مناطق سيطرته في سوريا والعراق، كان أبرزها طرده من مدينة الموصل في شمال العراق التي أعلن منها إقامة "الخلافة"، وهو يوشك على خسارة مدينة الرقة في شمال سوريا، بينما أعلنت القوات العراقية الخميس بدء عملية لطرده من مدينة الحويجة آخر معقل له في شمال العراق.

الحويجة:

أطلقت القوات العراقية بدعم من التحالف الدولي الخميس عملياتها العسكرية لاستعادة مدينة الحويجة، أحد آخر معقلين لتنظيم "داعش" في العراق، بعد أقل من شهر من إعلانها بسط كامل سيطرتها على محافظة نينوى في شمال البلاد.

القائم:

بدأت القوات العراقية مدعومة بفصائل من الحشد العشائري، الثلاثاء عملية استعادة السيطرة على القائم التي تشكل إحدى المناطق الرئيسية التي يتمركز فيها عناصر داعش في آخر معقل لهم في غرب العراق.

وتمكنت القوات العراقية من استعادة غالبية مدن محافظة الأنبار التي استولى عليها التنظيم في العام 2014، في إطار سلسلة عمليات عسكرية بدعم من التحالف الدولي.

خارطة كانت توضح مكان تجمع عناصر داعش في البوكمال السورية بمحاذاة القائم العراقية
خارطة كانت توضح مكان تجمع عناصر داعش في البوكمال السورية بمحاذاة القائم العراقية

الرقة:

شكلت مدينة الرقة (شمال) خلال نحو ثلاث سنوات المعقل الأبرز لتنظيم "داعش" في سوريا، لكن التنظيم خسر حوالي تسعين في المائة من مساحتها لصالح "قوات سوريا الديموقراطية" المؤلفة من فصائل كردية وعربية.

وبعد أشهر من بدء هجوم واسع في محافظة الرقة، دخلت هذه القوات في السادس من يونيو مدينة الرقة التي شهدت على اعتداءات وحشية نفذها التنظيم منذ سيطرته عليها في العام 2014.

عائلة من الرقة
عائلة من الرقة

دير الزور:

تعد محافظة دير الزور الغنية بالنفط والحدودية مع العراق، آخر أبرز معاقل التنظيم في سوريا.

وكان التنظيم سيطر في العام 2014 على أجزاء واسعة من المحافظة وأكثر من نصف مدينة دير الزور ومطارها العسكري. وتمكن منذ مطلع العام 2015 من فرض حصار محكم على عشرات آلاف المدنيين والجنود السوريين.

وتشكل المحافظة في الوقت الراهن مسرحا لعمليتين عسكريتين: الأولى يقودها الجيش السوري بدعم روسي في مدينة دير الزور وريفها الغربي، والثانية تشنها قوات سوريا الديموقراطية بدعم من التحالف الدولي ضد داعش في الريف الشرقي.

دير الزور
دير الزور

جيوب أخرى:

لا يزال تنظيم "داعش" يسيطر على مناطق محدودة في سوريا، بينها عشرات القرى في ريف حماة الشرقي وريف حمص الشرقي في وسط البلاد، حيث يعمل الجيش السوري بدعم جوي روسي على تضييق الخناق على مقاتلي التنظيم.

ويتواجد التنظيم المتطرف أيضاً في أجزاء من مخيم اليرموك في جنوب العاصمة وفي مناطق محدودة في جنوب البلاد.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG