رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بعد أن أضربوا عن الطعام.. ناشطون مغاربة: أطلقوا سراح معتقلي الريف


ناشطون يوقدون شموعا في وقفة سابقة تضامنا مع أحد قتلى حراك الريف (أرشيف)

بعد أن خاض عدد من الناشطين المغاربة إضرابا عن الطعام ليوم واحد تضامنا مع معتقلي حراك الريف، الذين يقبعون في السجن المحلي لمدينة الدار البيضاء، أطلق مثقفون عريضة تضامن مع هؤلاء المعتقلين، الذين يخوضون منذ أيام "معركة الأمعاء الفارغة".

العريضة الجديدة، عبّر فيها الموقعون عن أسفهم واستيائهم من الظروف التي يمر منها المعتقلون، والتي وصفوها بـ"الحاطة بالكرامة".

ووقع على هذه العريضة عدد كبير من النشطاء والسياسيين المغاربة، أبرزهم الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد، نبيلة منيب، والنشطاء أحمد الهايج والمعطي منجب وعبد الرحمان بنعمر وعبد العزيز النويضي وغيرهم

وأوردت العريضة: "نحن الموقعون أسفله، نعبّر عن كامل استيائنا من الظروف الحاطّة بالكرامة التي يمرّ بها معتقلو حراك الرّيف، واللامبالاة التي تقابَل بها مطالبهم من طرف إدارة السجون".

هذه الوضعية حسب الناشطين المغاربة، أفضت بالمعتقلين إلى اتخاذ خطوة الإضراب المفتوح عن الطعام، وبعضهم أضربوا عن شرب الماء كذلك، "ما يشكل خطرا على صحتهم وتهديدا لحياتهم".

وبينما شدد الموقعون على العريضة، أن "الحق في الحياة، من الحقوق الأساسية الأولى المضمّنة في المواثيق الدولية لحقوق الإنسان"، ناشدوا "الدولة المغربية التدخل الفوري لإنقاذ حياة هذه النخبة من شباب الوطن، واعتذار المؤسسات المعنية عن كل ما بدر منها من أساليب حاطّة بالكرامة من أجل المضيّ قدما نحو مصالحة حقيقية بين المغرب وريفه".

المصدر: أصوات مغاربية

XS
SM
MD
LG