رابط إمكانية الوصول

logo-print

حكومة جديدة في ليبيا.. مغردون: هذا ما ينقصنا!


عبد الباسط إقطيط

أعلن الناشط الليبي المثير للجدل عبد الباسط إقطيط، أمس الثلاثاء، نيته تشكيل حكومة جديدة شهر أكتوبر المقبل.

وفي تسجيل فيديو على صفحته على فيسبوك، قال إقطيط، الذي ترشح للرئاسة في 2013، إنه يعتزم تشكيل حكومة وفاق تنبثق عن إجماع القوى الفاعلة في ليبيا، مؤكدا إن هدفه "تصحيح مسار ثورة الــ 17 فبراير".

وكان إقطيط، قد عبر في السابق عن رفضه تنظيم انتخابات بليبيا خلال المرحلة القادمة، لما فيها من مخاطر "قد تتسبب في حرب أهلية بسب الصراعات القبلية التي يمكن أن تصاحب أي استحقاق انتخابي".

وشغل إقطيط (47 عاما) في سبتمبر 2011 منصب المبعوث الخاص بالمجلس الانتقالي، الذي تأسس بعد الثورة على القذافي ونظامه.

إقطيط: لدي علاقات

ويسعى إقطيط لإقناع الليبين بمسعاه، ويقول إن له علاقات طيبة مع كبار رجال السياسة في أميركا، وإنه بصدد الاستفادة من تجاربهم، على غرار جوزيف ليبرمان، عضو سابق بمجلس الشيوخ الأميركي من ولاية كونيتيكت، وجون ماكين، سيناتور عن ولاية أريزونا ومرشح الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة الأميركية لعام 2008.

لكن وزارة الخارجية أكدت، هذا الأسبوع، أن واشنطن ترى أن الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات بالمغرب عام 2015 يبقى الإطار اللازم للتوصل إلى حل سياسي للصراع.

وقالت إنها "لن تقف إلى جانب الأفراد الذين يعطلون العملية السياسية".

يذكر أن إقطيط يحمل الجنسية الأميركية، وهو رجل أعمال معروف.

مؤيدون وساخرون

وتظاهر العشرات أمس الثلاثاء بالعاصمة طرابلس للمطالبة برحيل كل من اللواء المتقاعد خليفة حفتر والمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج، معلنين تأييدهم لمسعى إقطيط في إيجاد حلول توافقية خارج المساعي الرامية لتوافق السراج وحفتر.

من جانب آخر، عبر مغردون عن استغرابهم من محاولة البعض تشكيل حكومة جديدة، وكأن ما ينقص البلد هو "الحكومات".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG