رابط إمكانية الوصول

logo-print

تفاعل جزائريون مع الأخبار المتناقلة على منصات التواصل الاجتماعي، والمتعلقة بإمكانية عودة مشكل ندرة أكياس الحليب، رغم تطمينات السلطات بوفرة المنتوج.

وترددت أخبار على تويتر وفيسبوك تفيد بنقص مادة الحليب، بسبب "شح المادة الأساسية".

في حين أكد مرتادو الشبكات الاجتماعية أن الإشكال قد يكون على مستوى قنوات التوزيع، خصوصا بالعاصمة التي بها كثافة سكانية مرتفعة، فيما اتهم البعض السلطة بـ"الوقوف وراء أزمة الحليب".

وزادت حدة التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي، إثر تأكيد صحف وجرائد محلية وجود أزمة جديدة تلوح في الأفق، "جراء نقص المادة الأساسية في صنع الحليب المبستر في أكياس البلاستيك"، والذي يستهلكه أغلب الجزائريين لانخفاض سعره.

واحتجت تعليقات على الشبكات الاجتماعية على الأخبار التي تفيد بغلاء سعر المادة الأولية (البودرة)، والتي "تكلف الخزينة العمومية مبالغ ضخمة"، حسب تقارير إعلامية محلية.

​في المقابل، علق فيسبوكيون آخرون على تخوف الجزائريين من ندرة الحليب بسخرية.

إليك إنتاج الحليب في الجزائر مقارنة بدول مغاربية أخرى:

إنتاج الحليب
إنتاج الحليب

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG