رابط إمكانية الوصول

logo-print

المحكمة الأوروبية تدين إسبانيا لطردها مهاجرين وصلا إلى مليلية


سياج مليلية الحدودي

أدانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء، إسبانيا لطردها بصورة جماعية ومن دون أي قرار إداري أو قضائي مهاجرين وصلا إلى جيب مليلية الإسباني في شمال المغرب.

وقبضت الشرطة الإسبانية في 13 أغسطس 2014 على مقدمي الشكوى وهما يتحدران من مالي وساحل العاج، فيما كانا يعبرا السياج الفاصل بين الأراضي المغربية والأراضي الإسبانية، وقامت في الحال بـ"تكبيلهما وإعادتهما إلى المغرب" وتحديدا إلى فاس على مسافة أكثر من 300 كيلومتر.

وكان الرجلان يقيمان منذ أشهر عدة في مخيم "مونت غوروغو" العشوائي، حيث يتجمع مئات المهاجرين في انتظار أن ينجحوا في الدخول إلى الجيبين الإسبانيين، حين قاما بالانتقال إلى مليلية.

وأشارت المحكمة في قرارها، إلى أنه بعد انتقالهما إلى الجانب الآخر من الحدود "لم يخضعا لأي آلية تثبت من هويتيهما من جانب السلطات الإسبانية"، ما يجعل طردهما إجراء جماعيا.

وتابعت المحكمة أنه بعد ذلك "اتخذت تدابير لإبعادهما في غياب أي قرار إداري أو قضائي مسبق"، وحكمت على مدريد بدفع خمسة آلاف يورو لكل من مقدمي الشكوى.

ويحاول مئات المهاجرين من رجال ونساء كل سنة اجتياز السياج الخارجي المحيط بالمدينتين، والذي يرتفع أكثر من 6 أمتار ويتضمن في بعض المواقع أسلاكا شائكة، للوصول الى مراكز الاستقبال الموقتة في هاتين المدينتين وتقديم طلبات لجوء فيهما.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG