رابط إمكانية الوصول

logo-print

"ثورة العطش" تشتعل شرق المغرب.. وتنديد بالاعتقالات


أزمة المياه

لا تزال شرارة الاحتجاجات في شرق الجنوب الشرقي للمغرب، وتحديدا في مدينة زاكورة مشتغلة، بسبب الانقطاع المتكرر للماء الصالح للشرب، وضعف وصوله لعدد من المناطق.

وتتواصل الاحتجاجات في المنطقة منذ أسابيع بالرغم من تطمينات الحكومة التي شددت على أنها ستتخذ مجموعة من الإجراءات من أجل وضع حد لأزمة الماء، إذ ينظم سكان زاكورة احتجاجات شبه يومية.

في المقابل، بلغ عدد المتابعين على خلفية هذا الملف 16 شخصا، منهم 8 قاصرين يتابعون في حالة سراح، حدد لهم تاريخ 31 أكتوبر القادم، كموعد لأولى جلسات محاكمتهم، في حين يخضع 8 آخرين للاعتقال، إذ لا يزالون يخضعون للتحقيق.

وعرفت المدينة في الثامن من الشهر الجاري مسيرة حاشدة، وهي التي تلتها هذه الاعتقالات، ما جعل عددا من الهيئات الحقوقية المحلية في المنطقة، تخرج ببيان مشترك تعبر فيه عن إدانتها للتدخلات الأمنية التي جرت.

وأوضحت هذه الهيئات في بلاغ لها، أن "ما وقع يوم الثامن من أكتوبر كشف حقيقة المخزن، وأكد من جديد اعتماد المقاربة القمعية التي لم يشهد الإقليم مثيلا لها، حيث أبدع المسؤول الأول في التعبير عن جبروته واستعداده للزج بالجميع في السجون مقابل وأد أي حراك شعبي يطالب بالماء الصالح للشرب، بكميات كافية على الأقل".

وفي السياق ذاته، أصدرت منظمة "أطاك المغرب"، بيانا تعبر فيه عن تضامنها مع السكان، معتبرة أن "ما تم التصريح به مؤخرا، من أنه سيتم بناء سد في 2023 لحل مشكل الماء بزاكورة، مجرد استهتار بحق أساسي في الحياة، ألا وهو الحق في الماء الشروب".

وحملت المنظمة في بيان تتوفر "أصوات مغاربية"، على نسخة منه، الدولة مسؤوليتها في توفير الماء الشروب لساكنة الإقليم كافة ومدينة زاكورة بشكل خاص، مشددة على أن "التخريب الحقيقي هو التخريب اليومي للخدمات والمكتسبات الاجتماعية للشعب المغربي ونهب ثرواته"، على حد تعبيرها.

وفي الوقت الذي طالبت فيه بإطلاق سراح جميع المعتقلين على ضوء الاحتجاجات من أجل الحق في الماء، دعت إلى "محاكمة المسؤولين عن استنزاف المياه الجوفية للإقليم من أباطرة زراعة البطيخ الأحمر إلى المرخصين بزراعته في إطار ما يسمى مخطط المغرب الأخضر، ما أدى لتجفيف الإقليم من مياهه".

وأطلق عدد من المدونين في المغرب على هذه الاحتجاجات وصف "ثورة العطش"، إذ حظي هذا الموضوع باهتمام كبير من قبل ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، وطالبوا الحكومة بضرورة الاستجابة للمطالب التي يرفعها السكان.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG