رابط إمكانية الوصول

logo-print

"مراسلون بلا حدود" تدعو لرفع الحظر عن موقع جزائري


صحافة إلكترورنية

تساءلت منظمة "مراسلون بلا حدود" عن أسباب حظر الموقع الإخباري "كل شيء عن الجزائر" الذي يتعذر الدخول إليه منذ 5 أكتوبر على شبكة الإنترنت العامة وشبكات الهاتف النقال في الجزائر.

ولم يعد من الممكن الوصول إلى محتويات الموقع الإخباري الإلكتروني الأول بالفرنسية في الجزائر، لا من خلال خدمة شركة اتصالات الجزائر ولا حتى عبر شبكة موبيليس العامة، في حين من الممكن الاطلاع على محتوياته عن طريق شبكات المحمول الخاصة.

وفي الوقت الذي لم تجب فيه اتصالات الجزائر بصفة رسمية عن أسباب الحظر عند مساءلتها من طرف TSA، أكد وزير الاتصال جمال كوان أن إدارته لا علاقة لها بهذا الحجب.

ورداً على سؤال من منظمة مراسلون بلا حدود، قال مدير الموقع حميد قماش إن الإيضاحات التي قدمتها السلطات "ليست مقنعة" وأنه يشتبه في وجود "رقابة مقنعة".

وقالت مراسلون بلا حدود إن "اقتصار انعدام إمكانية الوصول لمحتويات الموقع على خدمات الشركات العامة يبعث على الاعتقاد بأن الأمر يتعلق بحجب سياسي في ضوء الخط الناقد الذي يتبناه الموقع تجاه السلطات".

وتبعا لذلك، دعت المنظمة المعنية بالدفاع عن حرية الصحافة السلطات المعنية إلى "بذل قصارى جهدها لضمان العودة السريعة إلى الوضع الطبيعي والحرص على توفير مناخ تسوده التعددية الإعلامية".

الموقع: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG