رابط إمكانية الوصول

logo-print

تعثر مفاوضات جديدة بين أطراف النزاع في ليبيا


الممثل الخاص الجديد للأمين العام الأممي ورئيس بعثة الدعم الأممية إلى ليبيا، غسان سلامة

اختتمت، السبت، في تونس جولة المباحثات بين أطراف النزاع الليبي برعاية الأمم المتحدة، من دون تسجيل تقدم يتيح إخراج ليبيا من أزمتها السياسية والاقتصادية.

وجمعت هذه المباحثات، منذ 15 أكتوبر الجاري، أعضاء من البرلمان الليبي المنتخب في 2014 والمستقر في شرق ليبيا، ونوابا في البرلمان الذي يوجد مقره في طرابلس.

وحاول المجتمعون الاتفاق على التعديلات الواجب إدخالها على اتفاق الصخيرات الموقع نهاية 2015، والذي انبثقت عنه حكومة الوفاق الوطني، التي تلاقي صعوبات في بسط سلطتها على مناطق كبيرة من البلاد وخصوصا في الشرق، حيث يرفض البرلمان منحها الثقة.

وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، غسان سلامة، إن "في كل نقطة من نقاط البحث هناك حيز لا بأس به من التفاهم"، مضيفا أن هناك أيضا نقاط خلاف.

ولم يقدم المبعوث موعدا لجولة المباحثات القادمة.

وكان الطرفان اتفقا، في جولة مباحثات أولى في سبتمبر الماضي، على تشكيل مجلس رئاسي من ثلاثة أعضاء وحكومة جديدة.

وتعيش ليبيا أزمة سياسية واقتصادية وأمنية، وسط انتشار مجموعات مسلحة منذ إطاحة نظام معمر القذافي في 2011.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG