رابط إمكانية الوصول

logo-print

برلماني 'يعجز' عن طرح سؤال.. مغاربة: هؤلاء يمثلوننا؟


إحدى جلسات مجلس النواب المغربي سنة 2014 (أرشيف)

تفاعل عدد كبير من مرتادي الشبكات الاجتماعية المغاربة مع الارتباك الذي انتاب نائبا برلمانيا خلال جلسة عمومية للأسئلة الشفوية، أمس الاثنين، بمجلس النواب والذي جعله يتراجع عن طرح سؤال كان مبرمجا.

فبعدما أعطى رئيس الجلسة الكلمة للنواب البرلمانيين عن فريق التجمع الدستوري، قصد توجيه سؤال إلى وزير الصحة، الحسين الوردي، قام النائب البرلماني عن دائرة شفشاون، عبد الله العلوي، ليطرح السؤال نيابة عن الفريق.

العلوي ظل يقلب في مجموعة من الأوراق بين يديه، وفي الوقت الذي كان ينتظر الجميع أن يقوم بطرح السؤال، عاد ليجلس في مكانه وعلامات الاستياء بادية عليه ثم أطفأ مكبر الصوت، ليقوم رئيس الجلسة بإعطاء الكلمة إلى نائبة برلمانية أخرى.

وبعد أن رد الوزير على السؤال، قام النائب المذكور مجددا من مكانه ليقدم تعقيبا مقتضبا بالعامية المغربية قال فيه إن "المنطقة مهمشة كثيرا" على الصعيد الصحي، داعيا إلى الاهتمام بالإقليم.

اقرأ أيضا: نواب أميون في المغرب.. كيف يساهمون في التشريع؟

عدد كبير من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي، وخصوصا فيسبوك، تفاعلوا مع أسلوب البرلماني المذكور والارتباك الذي أصابه، حتى إن مدونين ربطوا بين طريقة طرحه للسؤال بموضوع تعويضات البرلمانيين.

ولا تعتبر هذه المرة الأولى التي يثير فيها نواب برلمانيون أو وزراء جدلا بسبب تلعثهم خلال طرح أسئلة في جلسات عمومية، فقد سبق لعدد من البرلمانيين والوزراء الوقوع في مواقف مماثلة.

كما انتشر، قبل أشهر قليلة، مشهد كاتبة الدولة في السياحة، لمياء بنطالب، وهي تتلعثم خلال جوابها عن سؤال في البرلمان.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG