رابط إمكانية الوصول

logo-print

قبل وزراء "الزلزال".. هؤلاء سقطوا من الحكومات المغربية


الحكومة المغربية

في الوقت الذي تنذر فيه حالات تقديم وزراء لاستقالاتهم في المغرب، أقدم العاهل المغربي، الذي يمثل أعلى هرم الدولة، على إعفاء عدد من الوزراء من مهامهم، وإنهاء حياتهم السياسية، خلال السنوات الأخيرة.

وشهد المغرب خلال مطلع الأسبوع الجاري، ما سمي ب"زلزال سياسي"، بعد إقدام الملك محمد السادس، على إعفاء أربعة وزراء من مهامهم، عقب تمهيده لذلك خلال خطابه أمام البرلمان في الثالث عشر من أكتوبر الجاري، حينما قال "ندعو للتحلي بالموضوعية، وتسمية الأمور بمسمياتها، دون مجاملة أو تنميق، واعتماد حلول مبتكرة وشجاعة، حتى وإن اقتضى الأمر الخروج عن الطرق المعتادة أو إحداث زلزال سياسي"، على حد تعبيره.

تعرف على أسماء من تمت إقالتهم مؤخرا

تشهد فترة حكم الملك محمد السادس، على حالات إعفاء عديدة طالت وزراء في الحكومات، خصوصا بعد دستور 2011، والانتخابات السابقة لأوانها، والتي تلاها تشكيل حكومة قادها حزب العدالة والتنمية، لأول مرة في تاريخه.

أوزين.. وحادثة الملعب

خلال شهر ديسمبر من عام 2014، نظم المغرب كأس العام للأندية للمرة الثانية على التوالي، حيث تم اختيار مدينتي مراكش والرباط لاستضافة هذه النسخة، بعد أن نظمت خلال 2013 في مدينتي أكادير ومراكش.

لكن تصادف تنظيم الرباط لهذا "العرس الكروي" مع أمطار غزيرة هطلت على العاصمة، أدى إلى تحول ملعب الأمير عبد الله الذي استضاف مباريات ربع النهائي، الملعب إلى ما يشبه بركة ماء، ما أثار جدلا واسعا في المغرب حينها، خصوصا أن عدسات كاميرات القنوات العالمية نقلت الحدث.

وحمل وزير الشباب والرياضة حينها، محمد أوزين مسؤولية ما حدث، بعد أن أعفي من مهامه مطلع يناير 2015، ليشغل هذا المنصب لأشهر، قبل أن يتم تعيين لحسن السكوري في المنصب ذاته.

شوباني وبنخلدون.. "كوبل" بنكهة إسلامية

في بداية سنة 2015، تفجر في المغرب خبر علاقة غرامية تجمع بين وزير العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الحبيب شوباني، مع الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي، سمية بنخلدون.

هذه العلاقة التي شغلت الرأي العام المغربي لأشهر، دفعت برئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، لرفع طلب للملك محمد السادس في ماي 2015 لإعفائهما من مهامهما، بعد الجدل الواسع الذي أثارته علاقتهما، التي توجت بالزواج، عقب نزولهما من سفينة الحكومة.

الكروج.. وزير الشكلاتة

مع إزاحة شوباني وبنخلدون، تمت أيضا إقالة عبد العظيم الكروج، الذي كان يشغل منصب وزير منتدب مكلف بالتكوين المهني، بعد مرور أكثر من سنة، على تفجر فضيحة اقتنائه لكمية كبيرة من الشكولاتة من ميزانية الوزارة، لإحياء حفل عقيقة نجله خلال يناير 2014.

موضوع الشكولاتة، حاز على اهتمام بالغ من قبل وسائل الإعلام المغربية، التي وصفت ما أقدم عليه الوزير بـ"الفضيحة"، فما كان من الملك محمد السادس إلا أن أعفاه من مهامه، ليختفي الكروج من الساحة السياسية منذ ذلك الحين، إذ لم يظهر بعدها، كما أنه لم يعد يتقلد أي منصب رسمي، حتى في حزب الحركة الشعبية، الذي ينتمي إليه.

وزراء "زلزال الحسيمة"

بعد سنة من بداية الاحتجاجات في منطقة الريف شمال المغرب، والتحقيقات التي فتحت حول مشاريع تنموية معطلة في المنطقة، أعلن الديوان الملكي، عن إعفاء أربعة وزراء حاليين في الحكومة، مع حرمان آخرين من تولي أية مهام رسمية في المستقبل.

إقرأ أيضا: بعد إعفاء مسؤول فاسد أم مقصّر.. لماذا لا يتحرك القضاء؟

الوزراء الأربعة هم محمد حصاد، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بصفته وزير الداخلية في الحكومة السابقة، ومحمد نبيل بنعبد الله، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، بصفته وزير السكنى وسياسة المدينة في الحكومة السابقة، بالإضافة إلى كل من الحسين الوردي، وزير الصحة، وزيرا الصحة، والعربي بن الشيخ، كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، المكلف بالتكوين المهني، بصفته مديرا عاما لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل سابقا.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG