رابط إمكانية الوصول

logo-print

عذّبوه بتهمة 'الشرك'.. جزائريون: داعش بيننا


تعذيب شاب يتهمة الشرك بالجزائر

انتشر، اليوم الإثنين، بمواقع التواصل الاجتماعي بالجزائر، فيديو لشباب من مدينة حطاطبة بولاية تيبازة غرب العاصمة، وهم يعذبون شابا آخر بتهمة "ممارسة الشعوذة، والشرك بالله".

ويوضح الفيديو، الذي تناقلته مواقع إخبارية كذلك، شبابا جزائريين "يعذبون مواطنا"، بتهمة "ممارسة السحر" بإحدى مقابر المنطقة.

وقبل مباشرة عملية التعذيب، استنطق الشباب الضحية، وأجبروه على الاعتراف بممارسته السحر و"الخروج من ملّة المسلمين".

وإلى حين تأكد صحة الفيديو، الذي انتشر بسرعة على المنصات الاجتماعية، لم تصدر مديرية الأمن بولاية تيبازة أي بلاغ في هذا الشأن.

واستنكرت تعليقات جزائريين، ما شوهد في الفيديو.

وقال الشيخ محمدي لمين، إمام مسجد بالعاصمة الجزائر: "هذه ممارسات إجرامية يقوم بها شباب ليس لديهم أدنى معرفة بالدين".

وأكد المتحدث، لـ "أصوات مغاربية"، أن "الدين براء من هذه الممارسات"، قبل أن يتساءل "من كلفهم بإقامة الحدود على خلق الله؟".

ويرجع المحلل الاجتماعي، نجيب آيت عرابي، "تصاعد ظاهرة التطرف إلى جهل عميق بأصول الدين، وتغييب القيم الإنسانية لصالح الفكر المتشدد الذي ينخر المجتمعات التي تدين بالإسلام".

وفي حديث لـ "أصوات مغاربية"، أكد آيت عرابي أن السبب الرئيس وراء استعداد الشباب لكل ما هو عنيف هي "مرحلة الإرهاب الأعمى التي مرت بها الجزائر خلال التسعينات".

من جانبه، قال المستشار السابق بوزارة الشؤون الدينية، عدة فلاحي، إنه صُدم لمشاهدة الفيديو، مؤكدا أن ابنه المراهق "ارتبك حينما شاهد المقطع".

"على المصالح الأمنية المختصة في الجريمة الإلكترونية فتح تحقيق في الموضوع ومتابعة أصحاب هذا الفعل الصادم، قضائيا"، أردف المسؤول السابق.

ولفت المتحدث إلى أن الفيديو سجل بولاية تيبازة، "وهي إحدى المناطق التي شهدت أعتى العمليات الإرهابية، خلال العشرية السوداء التي مرت بها الجزائر"، على حد قوله.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG