رابط إمكانية الوصول

logo-print

أصيب، اليوم الأربعاء، ضابط شرطة في عملية طعن استهدفت دورية أمنية، بساحة باردو قرب مقر البرلمان، "من قبل متشدد يتبنى الفكر التكفيري"، حسب مراسل "أصوات مغاربية"، عبد النبي مصدق.

ونُقل الضابط، الذي تعرض إلى طعن على مستوى رقبته، إلى مستشفى الرابطة، لتلقي العلاج.

واستهدف شخص، وفق وزارة الداخلية التونسية، دورية أمنية لشرطة المرور و"طعن ضابطا بسكين على مستوى رقبته، واستهدف زميله على مستوى جبينه".

وألقت أجهزة الأمن، القبض على المعتدي الذي أقر، وفق بيان الداخلية، بتبنيه "الفكر التكفيري منذ ثلاث سنوات، ويعتبر أن رجال الأمن طواغيت وقتلهم نوع من الجهاد".

وقبل أكثر من عامين، قتل 21 سائحا وعون أمن تونسي إثر هجوم مسلح استهدف متحف باردو المحاذي للبرلمان، في واحد من أكثر العمليات الدموية في تاريخ تونس.

وأوضح الناطق باسم الإدارة العامة للأمن العمومي، وليد حكيمة، لقناة الوطنية الأولى التلفزيونية العامة أن الهجوم وقع حوالي "الساعة 08:00 أو 08:05 (07,00 ت غ)" ومنفذه أوقف "بسرعة".

ومنذ الثورة، التي أطاحت حكم زين العابدين بن علي في 2011، شهدت تونس هجمات لمتشددين أدت إلى سقوط عشرات القتلى من شرطيين وعسكريين وسياح أجانب.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG