رابط إمكانية الوصول

logo-print

أثار رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، جدلا كبيرا على الشبكات الاجتماعية، بعدما تشاطر عبر حساباته معطيات "مرتبكة" عن حادث إطلاق نار شهدته إحدى المقاهي بمدينة مراكش، مساء أمس الخميس.

اقرأ أيضا: والدا ضحيتي 'اعتداء مراكش' قاضيان

وعكست تدوينات رئيس الحكومة بخصوص اعتداء مراكش، حسب تعليقات مغاربة على الشبكات الاجتماعية، "ارتباكا وعدم تمكن من المعطيات".

فبعد وقت قصير على انتشار خبر الاعتداء، نشر العثماني، على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، تغريدة قال فيها: "تمكنت عناصر الأمن الوطني من إلقاء القبض على مرتكبي جريمة القتل بمراكش".

وبعدما كانت التغريدة الأولى توحي بأن لرئيس الحكومة معلومات موثوقة بخصوص الموضوع، فاجأ الجميع بتدوينة نشرها على فيسبوك قال فيها: "‏يبدو أن عناصر الأمن الوطني تمكنت بسرعة من إلقاء القبض على مرتكبي جريمة القتل بمراكش، ننتظر التأكيد النهائي من ولاية الأمن. أيا كان فإنها أكدت أن الدلائل تشير إلى أن الأمر على الأرجح تصفية حسابات".

عبارة "يبدو" التي استعملها العثماني في تدوينته كانت موضوع جدل كبير، إذ عكست عدم يقينه من المعلومة التي تداولها في البداية، غير أنه، ومع ذلك، كانت مجموعة من المواقع قد اعتمدت على تغريدته الأولى، باعتباره رئيس الحكومة، لتنشر خبرا يفيد بتوقيف مرتكبي ذلك الاعتداء.

مرة أخرى، سيفاجئ رئيس الحكومة الجميع بنشر تدوينة جديدة قال فيها: "‏في اتصال مباشر مع المسؤولين تبيّن أن البحث لا يزال جاريا عن منفذي الهجوم ومن حقق معهم لحد الساعة لا صلة لهم به".

تراجع العثماني عن المعلومة التي نشرها في البداية أثار موجة ردود فعل مستغربة وساخرة.

وقد وجه له معلقون انتقادات بسبب نشره أخبارا "غير مؤكدة"، حتى إن هناك من اتهمه بـ"استقاء المعلومات من فيسبوك".

موجة السخرية من رئيس الحكومة استمرت صباح اليوم، إذ تداول عدد كبير من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب عبارة "يبدو" في إحالة على العثماني، متسائلين: كيف يمكن لرئيس الحكومة أن يتشاطر معلومات مرتبكة بخصوص واقعة كالاعتداء الذي شهدته مراكش؟

تدوينات أخرى ذهبت حد القول إن ما قام به رئيس الحكومة يدخل في إطار "ترويج الإشاعات ونشر أخبار زائفة".

وفي السياق نفسه، تساءل الناشط في حراك الريف، المرتضى إعمراشا، في تدوينة له: "واش حبيبنا العثماني مزال معتقلوهش الفرقة الوطنية"، مردفا: "أنا راه دارو معايا تحقيق حيت كتبت 'اعتقالات كثيرة بإمزورن' وقالي الضابط المحترم راه ماشي كثيييييرة غير كثيرة".

يشار إلى أن مدينة مراكش، كانت مسرحا، مساء أمس الخميس، لحادث إطلاق نار شهده مقهى في الحي الشتوي بالمدينة، إذ تعرض شاب لإطلاق نار على رأسه من طرف شخصين ملثمين كانا يمتطيان دراجة نارية، ما أدى إلى مصرعه في الحين، كما أصيب شخصان آخران بجروح.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG