رابط إمكانية الوصول

logo-print

قطار فائق السرعة TGV.. ماذا يفعل خارج السكة؟


مشهد انزياح القطار عن السكة (مصدر الصورة: فيسبوك)

تداول مجموعة من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب صورة لقطار خرج عن سكته، مشيرين إلى أن الأمر يتعلق بالقطار فائق السرعة "TGV"، الذي يجري تجريبه قبل انطلاق العمل به في المغرب.

وحسب ما أكده عدد من مرتادي الشبكات الاجتماعية، فإن القطار فائق السرعة قد خرج عن السكة "خلال رحلة تجريبية انطلقت من محطة مدينة طنجة في اتجاه القنيطرة".

وقد تفاعل مدونون مع الواقعة بمزيج من الجدية والسخرية:

المكتب الوطني للسكك الحديدية، وفي رده على ما تم تداوله، أوضح أن انزياح القطار عن السكة "عرضي وليس مرتبطا بالقطار في حد ذاته".

وجاء في رد المكتب: "يوم 2 نوفمبر الأخير، بمركز العوامرة، على مقربة من مدينة العرائش، وخلال عملية جر قاطرة التجارب الفائقة السرعة (وليس خلال التجارب كما تم تداوله)، والتي لم تكن مشغلة ويتم قطرها بسرعة تقل عن 10 كيلومتر في الساعة من طرف آلية 'ديازل'، خرج محور العجلات الأمامية لهذه القاطرة عن مساره على سكة الخدمة".

وتابع المكتب موضحا في رده الذي نشره، قبل قليل، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، أنه "فور ذلك تدخلت الفرق التقنية المختصة التابعة للمكتب وقامت بإعادتها إلى مسارها. ولم يترتب عن ذلك أي ضرر لا على القاطرة الفائقة السرعة ولا على متابعة التجارب".

للإشارة فإن جدلا كبيرا رافق مشروع القطار فائق السرعة منذ إعلانه، إذ انتقد كثيرون المشروع بسبب تكلفته، حتى إن حركة 20 فبراير سبق لها أن وجهت رسالة إلى الرئيس الفرنسي السابق، فرانسوا هولاند، عام 2012، لوقف المشروع، على اعتبار أن شركة فرنسية هي المشرفة عليه.

وكان المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية، ربيع الخليع، قد أكد في ندوة سابقة، أن القطار فائق السرعة سيكون جاهزا خلال عام 2018، مضيفا أنه سيقطع المسافة بين طنجة والدار البيضاء في ظرف ساعتين و10 دقائق.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG