رابط إمكانية الوصول

logo-print

بداية محاكمة الزفزافي وأحمجيق والمهداوي بعد ضم الملفات


ناصر الزفزافي

للمرة الأولى منذ قضت المحكمة بضم ملفات كل من مجموعة ناصر الزفزافي ومجموعة نبيل أحمجيق والصحافي حميد المهداوي، مثل المعتقلون في إطار هذه الملفات، اليوم الثلاثاء، للمحاكمة أمام محكمة الاستئناف في الدار البيضاء.

اقرأ أيضا: المهداوي والزفزافي في نفس الملف.. ماذا يعني ذلك؟

وكما في جلسة يوم الثلاثاء الماضي شهدت جلسة اليوم شنآنا وتوترا منذ بدايتها، إذ انتفض الصحافي حميد المهداوي من داخل القفص وهو يقول إنه يستحق وساما ملكيا عوض الزج به في السجن، مضيفا "أنا لا أقبل أن أوضع داخل قفص، أنا صحفي حر، القفص خلق للخونة"، و"السجن أحب إلي مما يدعونني إليه".

وقد شهدت أطوار الجلسة أيضا شنآنا بين معتقلي الحراك والقاضي أدى إلى "طرد" قائد الحراك، ناصر الزفزافي قبل أن ينضم إليه باقي المعتقلين الذين ظلوا يرددون شعارات من قبيل "الموت ولا المذلة" و"عاش الريف".

واستنادا إلى عدة مصادر، فإن الزفزافي ورفاقه لم يقفوا "امتثالا" لدخول الهيئة وبرر الزفزافي عدم وقوفهم بالقول إنهم يتعرضون لـ"محاكمة غير عادلة"، وبدأ في ترديد عدد من الشعارات ليقوم القاضي بـ"طرده" من الجلسة.

وقد ظل باقي المعتقلين يرددون تلك الشعارت ليتم إخراجهم بدورهم من القاعة التي تحتضن جلسة المحاكمة وإلحاقهم بالزفزافي في قبو المحكمة.

المصدر: أصوات مغاربية ومواقع محلية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG