رابط إمكانية الوصول

logo-print

انتفضت أنيسة بومدين زوجة الرئيس الجزائري الأسبق هواري بومدين، ضد ما نشره موقع إخباري من معلومات، أفادت بأن بومدين "ترك ثروة في ربوع العالم من حسابات بنكية وعقارات، مكنت زوجته من أن تعيش مثل الملكة".

أنيسة بومدين قررت مقاضاة الجهة التي نشرت هذه الأخبار.

وأشارت أنيسة بومدين إلى أن محكمة باريسية ستنظر في الدعوى القضائية يوم 22 ديسمبر القادم.

وتحدثت من باريس، حسب ما نقلته صحف جزائرية، عن "الإساءة" إلى زوجها هواري بومدين، مشيرة إلى أنها تعيش في شقة بباريس من "معاش زوجها الراحل".

وتساءل العديد من الناشطين والمعلقين في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، عما إذا كانت القضاء الفرنسي "سينصف" الرئيس الراحل هواري بومدين، كما استغرب بعضهم لجوء زوجته إلى رفع دعوى قضائية في المحاكم الفرنسية.

وفي هذا الصدد كتب عز الدين ناصحا: "بومدين كان يرفض تحليق طائرته عبر الأجواء الفرنسية، وتسعين اليوم لأن يمنحوك حقه؟".

فيما خاطبها معلق آخر: "يا سيدتي لقد كان زوجك لا يحب فرنسا، فكيف لك أن تذهبين لها لاستراجاع كرامته؟"، أما معلق آخر فنصحها بـ "الذهاب إلى سويسرا، فإنه لا يُظلم عندها أحد".

بين مؤيد وناقد

وانتقد البعض النظام الذي بناه بومدين ووصفوه بـ"الديكتاتوري"، إذ علق إلياس على الخبر قائلا: " الدكتاتورية فساد، واستلام السلطة عن طريق الانقلاب العسكري فساد، وعدم وجود ديمقراطيه في المجتمع عين الفساد".

بينما اعتبره البعض الآخر "زعيما"، وأن "زوجته لا تستحق كل هذه الهجمة".

أما مدوّن آخر فكتب: "أنيسة بومدين تقول إنها لا تملك شقة في الجزائر، وتعيش في فرنسا في شقة بالإيجار. لماذا لا تعيش في قالمة؟ ألم يكن هواري بومدين يرفض حتى العلاج في فرنسا ؟

المصدر: أصوات مغاربية/ الشبكات الاجتماعية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG