رابط إمكانية الوصول

logo-print

 1700 مغربي منخرطون في التفوق الأكاديمي عبر منحة فولبرايت 


طلبة مغاربة

أفاد الكاتب التنفيذي للجنة المغربية الأمريكية للتبادل التربوي والثقافي، جيمس ميلر، بأن أزيد من 1700 مغربي منخرطون في التفوق الأكاديمي عبر منحة فولبرايت التي تجعل منهم سفراء للسلم والتسامح.

وأوضح ميلر في كلمة بمناسبة الذكرى ال35 للجنة المغربية الأمريكية للتبادل التربوي والثقافي، أن منحة فولبرايت ساهمت في التطور المهني للعديد من المغاربة، خاصة المدرسين الذين أصبحوا أساتذة جامعيين يساهمون بالتالي في التفوق الأكاديمي.

وأكد أنه "على مدى ال35 سنة، اضطلعت اللجنة بدور مهم في النهوض بالسلم والتسامح بين المغرب والولايات المتحدة، من خلال 14 برنامجا للتبادل، استفاد منها المغاربة وكذا الأميركيون الذين أصبحوا سفراء لبلدانهم".

من جهتها، قالت القائمة بالأعمال لدى سفارة الولايات المتحدة في المغرب، ستيفاني ميلي، إن هذه اللجنة التي تضم شخصيات من مختلف المشارب، تعمل على تعزيز قيم السلم والتعايش.

وأبرزت ميلي مبادئ هذه اللجنة التي تقوم على التبادل الثقافي والتربوي، والتي تمكن العديد من المغاربة والأمريكيين من المشاركة في تنمية بلدانهم، خاصة عبر البحث العلمي وريادة الأعمال.

من جانبه، أوضح رئيس مجلس اللجنة أمين بنسعيد، أن هذه اللجنة الثنائية التي تمثل جسرا بين الحكومتين، ساهمت في التقريب بين البلدين، وكذا في تقاسم القيم المتبادلة إلى جانب التسامح، مما أتاح للمغاربة الانفتاح على آفاق جديدة.

كما أكد على أهمية هذا التبادل على مستوى الجامعات، والذي يتيح للشباب إمكانية التقدم في مساراتهم المهنية والإسهام في تنمية المغرب.

وتأسست اللجنة المغربية الأمريكية للتبادل التربوي والثقافي سنة 1982 عقب التوقيع على اتفاقية بين المملكة المغربية وحكومة الولايات المتحدة الأمريكية. وتعمل اللجنة منذ 35 سنة بفضل المنحة الدولية فولبرايت، من أجل النهوض بروح الصداقة التقليدية بين البلدين عبر إعداد برامج تنافسية للدراسة والبحث والتعليم.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG