رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

ممثل الأحمدية بالمغرب: عددنا 675 ونؤمن بالنبي أحمد ميرزا


ممثل الجماعة الأحمدية بالمغرب، عصام الخامسي، (يمينا) رفقة زعيم الجماعة الأحمدية

الخرجات الإعلامية للأحمديين بالمغرب محسوبة ونادرة. قليلا ما تُسلط الأضواء عليهم وعلى نشاطاتهم وتحركاتهم، إلى درجة أن سؤالا مشروعا قد يُطرح: هل في المغرب فعلا أحمديون؟

في المغرب أحمديون، هذا ما يؤكده ممثل الجماعة الأحمدية بالمغرب، عصام الخامسي، في هذا الحوار مع "أصوات مغاربية" الذي يكشف فيه أسرارا عن الجماعة الدينية بالمغرب، وأعداد المنتمين إليها، وخصوصيتها والمعتقدات التي تتأسس عليها، فضلا عن طبيعة حضورها في المغرب.

نص المقابلة

أنت ممثل الطائفة الأحمدية بالمغرب، هل هذا يعني أنك زعيم هذه الجماعة في هذا البلد؟

أنا هو المسؤول عن الأحمديين المغاربة، أما صفة الزعيم فلا وجود لها عندنا في الجماعة الأحمدية.

على ماذا تقوم الأحمدية؟

تؤمن الجماعة الإسلامية الأحمدية بأن الموعود الذي أوصى عليه الرسول صلى الله عليه وسلم والقرآن، ويعرفه المسلمون كذلك بالإمام المهدي، أو المسيح الموعود، هو شخص نقول إنه قد جاء، بينما الآخرون يقولون إنه ما زال لم يأت بعد، وهنا يكمن الاختلاف الجوهري.

بالنسبة للعقائد، لا نختلف فيها عن الآخرين، فنحن مسلمون نؤمن بأركان الإسلام الخمسة وأركان الإيمان الستة.

وكيف وصلت أفكار الجماعة الأحمدية إلى لمغرب؟

دخلت عن طريق التلفاز، فالجماعة الإسلامية الأحمدية أطلقت قناة مفتوحة على القمر الصناعي "نايل سات" اسمها "MTA3 العربية"، شاهدها الكثير من المغاربة، ومن أعجبه الفكر يتواصل مع القناة، وعندما يصل إلى مستوى معين من الاقتناع يتم توجيهه إلينا هنا بالمغرب، نبحث أين يسكن وعن أقرب أحمدي يقطن قريبا منه ليتواصل معه، ولو وافق على الانتماء للجماعة الإسلامية الأحمدية فسيوقع وثيقة البيعة.

لماذا يجب على من يريد الانتساب إلى جماعتكم أن يوقع على هذه الوثيقة؟

توقيع وثيقة البيعة لها العديد من الجوانب:

الجانب الأول هو أنه عندما تطلب من شخص معين توقيع ورقة، يشعر أنه ملتزم بما وقع عليه، خاصة أن وثيقة البيعة تتضمن 10 شروط، وهي شروط تمثل روح الإسلام، فلهذا، عندما يوقع الشخص على شروط البيعة يستحضر دائما هذه الشروط.

هناك كذلك جانب قانوني، فأنا مثلا وقعت على 10 شروط، لذلك إذا طالبتني الجماعة الإسلامية الأحمدية في المستقبل بأمور تخالف هذه الشروط التي وقعت عليها، سأكون في حِل من هذه البيعة، وسأقول لهم: ليس هذا ما وقعت عليه في الأول.

وهناك جانب ثالث وهو الجانب العددي، فنحن في الجماعة دائما متهمون، ويجب علينا أن ندافع عن أنفسنا، وعندما نقول إننا ملايين عبر العالم فذلك مضبوط بوثيقة.

لهذا، في جميع الدول تقريبا يمكن أن تعرف عدد الأحمديين بالضبط، وهنا سأدرج مثالا: حل بغانا حوالي 13 شخصا قادمين من باكستان، وخاطبوا الناس في المساجد بخطاب متطرف يدعو إلى العنف والجهاد، وتم إلقاء القبض عليهم، وعندما تم استنطاقهم قالوا إنهم ينتمون إلى الجماعة الأحمدية، لأن الجماعة لا تدعو للجهاد والتطرف، فطلبوا بطائقهم واتصلوا بالمسؤول عن الجماعة الأحمدية في غانا، وبعد البحث في الوثائق تبين أنهم لا ينتمون للجماعة.

لذلك الوثيقة تعد بمثابة حماية للأحمديين الذين يوقعون عليها.

كم يبلغ عدد الأحمديين المغاربة؟

ما بين 600 و700 أحمدي، ويمكن أن أعطيك الرقم بالتدقيق، لأن أي أحمدي ينتمي إلى الجماعة، كما قلت، يوقع عقد بيعة يتضمن رقما تسلسليا وطنيا.

وصل العدد تقريبا إلى 674 أو 675، لا أتذكر بالضبط آخر رقم وصلنا إليه، بحكم أنني لا أتوفر على الوثائق الآن.

وهل هؤلاء الأحمديون المغاربة انتموا كلهم للجماعة بعد مشاهدة قناتكم فقط؟ ألم تقوموا بمحاولات لنشر فكر الجماعة في المغرب بشكل مباشر؟

أكاد أجزم لك أن جل من انتموا إلى الجماعة فعلوا ذلك بعد مشاهدتهم القناة، لأن الاعتقاد بالجماعة الأحمدية الإسلامية أمر صعب جدا، خصوصا عندما يسمع الإنسان أن هناك نبيا جاء بعد الرسول محمد.

لكن بعدما يتابع الشخص القناة وما تقدمه، يُصبح أكثر فضولا لمعرفة تفاصيل أكثر عن الجماعة الأحمدية، ويتعمق أكثر، ويصبح لديه موقف واضح؛ إما مع أو ضد أفكار الأحمدية.

هل تجتمعون فيما بينكم بشكل سري أم علني؟

أكيد بشكل سري ما دام أن الجماعة الأحمدية غير معترف بها، ولو اجتمعنا بطريقة علنية سنكون قد خالفنا القانون، ومن ضمن عقائد الجماعة الإسلامية الأحمدية عدم إثارة الفتنة، وهذه من وصايا الإمام المهدي المسيح المولى أحمد مرزا غلام عليه الصلاة والسلام.

الإيمان في القلب، لذلك نجتمع في البيوت، ولكن يمكن أن نصلي في المساجد، وبدون إثارة أية فتنة.

ألم يسبق أن تعرضتم لمضايقات من طرف السلطات؟

كنا نود تأسيس إطار جمعوي، ونحاول ذلك منذ سنة 2008، لكن للأسف، وبعدما نقوم بالجمع التأسيسي ونتسلم الوصل المؤقت، لا نتوصل بالوصل النهائي إطلاقا، وهذا يعني أنه لا وجود قانونيا لنا.

لكن صراحة لم يسبق لنا أن تعرضنا لأي نوع من المضايقات من طرف السلطات.

ممثل الجماعة الأحمدية بالمغرب عصام الخامسي خلال أحد اللقاءات
ممثل الجماعة الأحمدية بالمغرب عصام الخامسي خلال أحد اللقاءات

السلطات لا تضايقكم لأنكم تشتغلون في السر، أم هنالك تساهل مع الأحمدية؟

لا يمكن أن أتحدث باسم السلطات، لكن ما يمكنني أن أؤكده لك هو أنها تعرفنا جميعا كلٌ باسمه وصفته ومكانه وأين نصلي وأين نجتمع، وهواتفنا وحساباتنا الإلكترونية مراقبة، وبالتالي فجميع تحركاتنا هي في علم السلطة، لذلك نحرص على أن تكون تجمعاتنا بشكل لا يثير الضجة.

هنا أريد أن أعرج على حادث طرد مجموعة من الضباط ينتمون إلى الأحمدية من الجيش الملكي. لم يتم طرد هؤلاء الضباط لأنهم أحمديون، بل لأنهم ممنوعون من الانتماء إلى جمعية أو جماعة، وبالتالي فقد خالفوا الضوابط العسكرية.

بيننا أحمديون يشتغلون في العديد من القطاعات، لكن لم يتم طرد أي واحد منهم نهائيا، فقط الضباط لأنهم يوقعون في البداية على التزام الولاء للجيش والملك باعتباره قائدا أعلى للقوات المسلحة الملكية، وفي الوقت نفسه وقعوا على البيعة داخل الجماعة.

إذن، ألا تفكرون في إلغاء توقيع البيعة؟

هناك العديد من الأحمديين الذين لم يوقعوا على هذه الوثيقة، ونحن لا نلزم أحدا.

هل تتواصلون مع الأحمديين بباقي البلدان المغاربية؟

أكيد، زارنا المسؤول عن الأحمديين بتونس سنة 2011، ولدي تواصل مستمر شخصيا مع المسؤول عن الجماعة في الجزائر.

قبل ذلك، ما بين 2010 و2011، كان شخص يدعى سمير أبو خطة، وهو أحمدي من الجزائر، له جنسية ألمانية ويقيم في ألمانيا، هو الذي يقوم بالتنسيق بين الأحمديين في المغرب والجزائر وتونس، ويأتي للإجابة عن أسئلتنا لكي نتعرف أكثر على الأحمدية.

من المعروف أن المغرب يتبع، رسميا، المذهب السني المالكي، ألا تتعارض الأحمدية مع مذهب الرسمي للبلاد؟

بكل وضوح، نحن لا نقول إننا نتبع عالما معينا اجتهد في الإسلام، بل نقول إننا نتبع الإمام المهدي الذي أوصى به الرسول صلى الله عليه وسلم، وقال لنا إنه "إذا جاء فعليكم أن تبايعوه"، وفي حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول "على كل مؤمن ومؤمنة نصرته".

ويمكن أن أقول هذا الكلام لك أنت كذلك إذا كنتَ مسلما وتؤمن بما يقوله رسول الله، ولو سمعتَ بالإمام المهدي وتيقنتَ أنه مرسل من عند الله وليس كذابا، فأنت مجبر على مبايعته.

وبالتالي نحن لا نتعارض مع ما هو موجود في الساحة المغربية، لكن نحن نتبع ما يقول الرسول فقط.

وبالنسبة للمذهب المالكي فهو فقط طريقة إسلامية في التعايش، أي كيف تقسم الإرث وكيف تتزوج وكيف تتعامل دنيويا داخل إطار ديني.. وهذا لا يمثل لنا أي مشكل، ويمكن لأبنائي، مثلا، أن يتزوجوا بناء على المذهب المالكي والأمر نفسه يشمل مسألة الإرث كذلك وغيرها.

وما هو موقفكم من إمارة المؤمنين باعتبارها مبدءا دستوريا يضبط المجال الديني في المغرب؟

نحن نقولها صراحة؛ ليس لدينا مع أمير المؤمنين بالمغرب، محمد السادس، أي تعارض، بل بالعكس؛ شرف لنا أن نكون تحت إمارة المؤمنين.

وهذا اللقب هو متوارث عبر الأجداد، ومعنى أمير المؤمنين أي الشخص الذي يكفل حقوق جميع المؤمنين، ومثلا إذا تعرضتُ، أنا كمؤمن، لمضايقات أو ما شابه فالأكيد أنني سأتوجه إلى أمير المؤمنين، ومحمد السادس كان واضحا، في تصريح له بمدغشقر، حينما قال إنه أمير المؤمنين المغاربة جميعا.

بالإضافة إلى أننا، في الجماعة الإسلامية الأحمدية، ضد الخروج على الحاكم بتاتا، وحتى الخروج للمظاهرات ممنوع علينا.

أعود معك لما ذكرته عن الرسول خلال حديثه، كما قلتَ، عن "الإمام المهدي"، بماذا تستدلون على قولكم إن المقصود به هو أحمد مرزا غلام؟

هذا بحث طويل، ويمكن أن أقول لك إن الرسول تحدث كثيرا عن الإمام المهدي، ويمكن أن أضيف أكثر أن القرآن تحدث عن الإمام المهدي وذكره بالاسم، وهذا يمكنه أن يفاجئك أنت وقارئ هذا الحوار.

لكن في سورة الصف، وخلال حديث عيسى عليه السلام، قال "ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد"، نحن متفقون أن أحمد اسم من أسماء الرسول، لكن أنا أطرح سؤالا فقط: هل يمكن أن نقول في الأذان مثلا؛ لا إله إلا الله أحمد رسول الله أو في الشهادة أشهد أن لا إله إلا الله وأن أحمدا رسول الله؟

إضافة إلى ذلك ذِكر الله لمحمد في القرآن بالقول: "محمد رسول الله والذين معه"، وأنزل سورة مخصوصة سماها سورة محمد، لماذا لم يسمها سورة أحمد؟

ويمكن أن نقول إن أحمد لقب للرسول صلى عليه وسلم، لكنه لقب له صفة خاصة، والعرب يقولون فيما بينهم "العود أحمد".

وعندما نعود أيضا لسورة الجمعة نجد أن الرسول له بعثتان: بعثة في الأولين وبعثة في الآخرين، ونحن نقول إنه سيكون، في بعثته في الآخرين، بصفة أحمد، وفي سورة الصف التي ذكر فيها عيسى اسم أحمد جاء بعد ذكره لهذه الآية: "ومن أظلم من افترى على الله كذبا وهو يُدعى للإسلام"، وهنا أسأل: هل الرسول صلى الله عليه وسلم جاء يدعو إلى الإسلام أم كان يُدعى إلى الإسلام؟

الأكيد أن محمدا جاء يدعو إلى الإسلام، فيما أحمد، الذي ذكره عيسى في سورة الصف سيُدعى إلى الإسلام، وهذا ما وقع مع المولى أحمد مرزا غلام.

والآن الجماعة الإسلامية الأحمدية، في جميع المجتمعات الإسلامية، مُكفَرة، وكلهم يقولون لنا: عودوا إلى الإسلام، فنحن نُدعى إلى الإسلام، لكن نحن من ندعوا للعودة إلى الإسلام الحقيقي.

إذن أنت تعتقد أن الأحمدية هي الإسلام الحقيقي؟

أكيد وإلا لما كنت اتبعتها، وهناك حديث عن الرسول يقول: "جاء الإسلام غريبا وسيعود غريبا، فطوبى للغرباء"، وعلينا أن نتمعن في الحديث وسيتبين لنا أن الإسلام، وعندما سيكون غريبا، سيعود.. وسيعود إسلاما حقيقيا.

هناك حديث عن تنظيم ملتقى للأقليات الدينية بالمغرب، هل تجمعكم علاقة بالأقليات الدينية بالمغرب، مثل البهائيين والمسيحيين؟

أعرف، شخصيا وليس في إطار التنظيم، بعض الأسماء، وأتراسل معها ويكون أحيانا تبادل للأفكار، لكن لا يصل الأمر إلى تنسيق العمل أو ما شابه ذلك.

سمعت عن الملتقى عبر الجرائد فقط. أنا متفق مع الدفاع على الأقليات داخل المجتمع المغربي، ونحن في الجماعة نؤكد على أنه لا إكراه في الدين والكل حر في توجهاته واعتقاداته.

ألم تُوجه إليكم الدعوة للحضور؟

بالفعل، لكن أجبنا عليها بطريقة واضحة وهي أنه إذا لم يكن هذا الملتقى مرخصا من طرف السلطات فلن نحضره.

وما موقف الأحمدية من النقاشات المجتمعية المرتبطة بالدين، مثل المساواة في الإرث؟

الإرث أمر مُشرع في الإسلام ولا يمكن أن نغير فيه شيئا، وأي شيء مشرع في الإسلام لا نناقشه ولا نتجادل فيه.

المصدر: أصوات مغاربية

XS
SM
MD
LG