رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مغاربة حلموا بـ'الفردوس الأوروبي' فعلقوا في ليبيا


مغاربة عالقون في ليبيا

انتشر فيديو على الشبكات الاجتماعية يتحدث فيه شاب مغربي عما اعتبره معاناة لمهاجرين مغاربة وُضعوا في مركز إيواء بليبيا بعد توقيفهم خلال محاولتهم الهجرة نحو أوروبا.

يصل عدد هؤلاء المهاجرين، حسب شهادة الشاب الذي يظهر في الفيديو، إلى 233 شخصا غادروا المغرب قبل 5 أشهر، محاولين الهجرة لأوروبا عبر ليبيا، لكن تم توقيفهم ووضعهم في مركز إيواء، لكنهم ما زالوا ينتظرون ترحليهم إلى بلادهم، في حين يتهمون الحكومة الليبية برفض نقلهم إلى المغرب.

ويقول المهاجر، الذي ظهر في الفيديو، إن أكثر من 200 مهاجر يخوضون إضرابا عن الطعام، منهم القاصرون والمرضى، احتجاجا على الوضع الذي يعيشونه، وبسبب عدم استجابة الحكومة لمطالبهم، حسب قوله.

معاناة أم

تحدثت "أصوات مغاربية" إلى أم أحد المغاربة الموجودين في مركز الإيواء بليبيا، ويتعلق الأمر بحسناء بلهدهودي، والدة المهدي الحناوي، البالغ من العمر 23 سنة، والمنحدر من مدينة تادلة المغربية.

رحلة الحناوي كانت من أطول الرحلات التي خاضها المهاجرون المغاربة، ذلك أنه وصل إلى السواحل الليبية في الـ18 من أكتوبر 2016 على متن قارب كان يُقل 61 مغربيا يعتزمون العبور إلى الضفة الإيطالية.

بيد أن القارب غرق في عرض البحر، لتتدخل البحرية الليبية وتقود من كانوا على متنه إلى التراب الليبي.

والدة المهدي، التي تستحضر هذه الحكاية وهي تكفكف دموعها، تتحدث بكثير من الحزن عن وضعية ابنها، مؤكدة أنه حمل معه مرضا في المعدة، قبل أن يزداد وضعه الصحي سوءا نتيجة معاناته في ليبيا، حسب قولها.

وقالت حسناء بلهدهودي إن آخر مرة تحدثت فيها مع ابنها كانت قبل 24 يوما، إذ حاول طمأنتها عن وضعه الصحي، لكنها شددت على أنه كان حريصا فقط على وضعها الصحي، ولا يريد أن يزيد من معاناتها.

وفي الوقت الذي كشفت فيه أنها لم تتواصل مع أية جهة رسمية بخصوص ملف ابنها، أوضحت أن هناك 5 أشخاص آخرين ينحدرون أيضا من مدينة تادلة يقاسمون ابنها المعاناة نفسها.

وعود بالتدخل

في مقابل ذلك، أعلنت الوزارة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، أنها تتابع عن كثب وضعية المغاربة العالقين بليبيا.

وأفادت الوزارة بأنها "تشتغل بجدية كبيرة وبتكامل تام مع كافة المؤسسات الأخرى المعنية بهذا الملف قصد إنجاح عملية ترحيل المواطنين المغاربة إلى أرض الوطن"، مؤكدة أن "المجهودات متواصلة من أجل عودة مغاربة ليبيا في ظروف تحفظ سلامتهم، على غرار العملية السابقة التي أسفرت عن إعادة ما يناهز 200 من المواطنين قبيل عيد الأضحى".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG