رابط إمكانية الوصول

logo-print

إطلاق مبادرة أميركية مغربية لمكافحة الإرهاب الداخلي


أطلقت الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المغربية، بشراكة مع المعهد الدولي للعدالة وسيادة القانون، الخميس بمدينة فاليتا بمالطا، مبادرة عالمية لمكافحة الإرهاب الداخلي، أو النابع من داخل البلدان المستهدفة.

ويوضح بيان للخارجية الأميركية أن المبادرة، التي يرعاها المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، تأتي ردا على اختراق التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها تنظيم داعش، لشبكات التواصل الاجتماعي عبر العالم ونجاحها في التأثير على أشخاص لم تطأ أقدامهم أبدا أياً من مناطق النزاع وتوجيههم مباشرة نحو ارتكاب أعمال إرهابية داخل بلدانهم.

ويضيف البيان أن خطر هذا النوع من الإرهاب يكبر يوما بعد يوم، خاصة في ظل سعي التنظيم لتعويض هزائمه في العراق وسورية وفقدانه للمناطق التي كانت تحت سيطرته.

وقد أبانت العمليات الأخيرة في كل من برشلونة ونيويورك ومانشستر بأن الهجمات الإرهابية باتت تهدد كل بقاع العالم ولم تعد هناك مناطق آمنة.

وتهدف المبادرة لتشجيع الممارسات الجيدة داخل مراكز صنع السياسات وفي صفوف الجهات المكلفة بتنفيذها، في إطار مقاربات شاملة ومندمجة لرصد الانحرافات المؤدية للإرهاب والوقاية منها.

وقد حضر إطلاق المبادرة أزيد من 70 مسؤولا حكوميا، وضباط أمن وأكاديميين وممثلين عن منظمات غير حكومية من 25 بلدا، حيث جمعتهم نقاشات ومداولات حول سبل وأدوات وبرامج التصدي لهذا التهديد، من خلال تبادل المعلومات إن على المستوى الداخلي أو بين الحكومات وبحث التدابير الاستباقية ومخططات التدخل.

المصدر: وزارة الخارجية الأميركية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG