رابط إمكانية الوصول

logo-print

منظمة تحمل السلطات الليبية مسؤولية احتجاز مهاجرين مغاربة


مغاربة عالقون في ليبيا

دعا المركز المغربي لحقوق الإنسان السلطات الليبية إلى الإفراج الفوري عن عدد من الشباب المغاربة الذين لا يزالون محتجزين في ليبيا، بعدما حاولوا العبور إلى إيطاليا بشكل غير شرعي.

وأفاد المركز المغربي في بيان له، تتوفر "أصوات مغاربية" على نسخة منه، إن ما يتعرض لها المحتجزون في مراكز الاحتجاز في ليبيا هو "جريمة نكراء تنطوي على انتهاكات جسيمة للحقوق الأساسية لمواطني دول شقيقة، تتحملها السلطات الليبية، في تناقض صريح مع ميثاق الأمم المتحدة، وكذا الإعلان العالمي لحقوق الإنسان"، على حد تعبيره.

وشددت المنظمة المغربية على ضرورة الإفراج عن المحتجزين، "ما لم يتورطوا في جريمة يعاقب عليها القانون، أو إحالتهم على القضاء، ليقول كلمته بشأنهم، وفي احترام تام للقانون وللمواثيق الدولية، ذات الارتباط".

وفي السياق ذاته، دعا المركز إلى "تشكيل خلية أزمة للنظر في موضوع المغاربة المحتجزين لدى السلطات الليبية، والعمل على معالجة قضيتهم في أسرع وقت ممكن، قبل فوات الأوان، خاصة أن الديار الليبية لازالت تشهد توترات سياسية وعسكرية".

ويواصل عشرات المهاجرين غير الشرعيين، من جنسية مغربية، إضرابا عن الطعام في ليبيا، احتجاجا على عدم تدخل السلطات المغربية لإعادتهم إلى المغرب.

ووصف جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية بمقر طريق السكة بطرابلس، معاناة المحتجزين بأنها "صعبة في ظل برودة الطقس في ليبيا".

ونقل بيان جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية عن المحتجزين المغاربة قولهم "نحن في إضراب مفتوح حتى تحقق مطالبنا بالعودة إلى بلدنا، أسوة بالمهاجرين من الجنسيات العربية والأفريقية والأسيوية"

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG