رابط إمكانية الوصول

logo-print

سخرية في الجزائر.. والسبب: مسابقة ملكة جمال العرب؟


مسابقة ملكة جمال العرب بالجزائر

أثار نشر هوية الفائزة بتصفيات مسابقة ملكة جمال العرب بالجزائر، قبل الإعلان الرسمي عنها من طرف لجنة التحكيم تعاليق ساخرة، ربطت بين ما يجري في الساحة السياسية، وبين ما يحدث في مسابقات ملكات الجمال.

وأوردت صفحات على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، خبرا نشره موقع إلكتروني في الجزائر، كشف فيه عن اسم المترشحة الفائزة من بين 14 متنافسة في تصفيات تمثيل الجزائر في نهائي مسابقة ملكة جمال العرب، التي ستجرى أواخر شهر ديسمبر القادم بالقاهرة، وأشار المصدر، إلى أنها ابنة عضو من لجنة التحكيم.

على طريقة الانتخابات..

تسريب اسم الفائزة قبل الإعلان عن النتائج، ونشرها على نطاق واسع ضرب مصداقية المسابقة، حيث كتب الصحفي حمزة هواري ساخرا من الحادثة، في صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، " في الجزاير فقط.. تقدر تعرف شكون الرايس قبل الانتخابات، وشكون المير والنائب أيضا قبيل الانتخابات ... حتى ملكة الجمال، وداروها على طريقة ولد عباس.. “.

بمعنى في الجزائر فقط يمكنك معرفة من هو الرئيس قبل الانتخابات، ومن هو رئيس البلدية ونائبه، قبل الانتخابات أيضا، وحتى ملكة الجمال أعلنوا عنها على طريقة الأمين العام لحزب الأفلان جمال ولد عباس.

العربية لملكة جمال العرب

وفي صفحة نشرت فيديو لتقرير تلفزيوني حول نتائج تصفيات اختيار ممثلة الجزائر لخوض غمار المنافسة النهائية في القاهرة، علّق سليمان على مستوى اللغة العربية للفائزة بنهائي التصفيات الجزائرية، "يا منظمون علموها تتكلم، وتعرف تكوّن جملة مفيدة بالعربية"، جاء ذلك بعدما تحدثت باللهجة العامية وخليط من الفرنسية.

إلا أن الأغلبية الساحقة من التعاليق حول هذا المنشور حملت عبارات لا ترقى للنشر، وعكست نفورا لدى الناشطين من مثل هذه المسابقات في الجزائر، عل الرغم من التغطية الإعلامية الواسعة التي تحظى بها هذه النشاطات.

فقد شكّك بعض المعلقين في المقاييس المعتمدة لاختيار ملكات الجمال في الجزائر، ووصيفاتهن، لكن نورالدين علق قائلا، "ما عندكم ما تقولوا، شابة بزاف، الله يبارك، الغيرة كلاتكم..".

أما على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، فعقلت مغردات على صورة ملكة جمال العرب الجزائر، حيث كتبت مريم، " اللعاب احميدة والرشام حميدة، مرحبا بكم في الجزائر"، بمعنى نفس الشخص هو الخصم والحكم في نفس الوقت.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG