رابط إمكانية الوصول

logo-print

ليس حدادي فقط.. لاعبون مغاربة 'رفضوا' قميص المنتخب


فرحة لاعبي المنتخب المغربي عقب التأهل للمونديال

بعض ضمان المنتخب المغربي لبطاقة التأهل لكأس العالم سنة 2018 بروسيا، تتابع الجماهير المغربية، باهتمام كبير، إمكانية التحاق لاعب نادي برشلونة المعار إلى فريق "ألافيس"، منير حدادي، بالمنتخب المغربي، بعدما سبق له أن اختار اللعب للمنتخب الإسباني.

إلى جانب حدادي، هناك لاعبون آخرون من ذوي أصول مغربية فضلوا اللعب لمنتخبات أوروبية وليس المنتخب المغربي، هؤلاء أبرزهم:

1. منير حدادي

منير حدادي
منير حدادي

​برز اسم منير حدادي بشكل كبير في الفترة التي لعب فيها لفريق برشلونة الإسباني. آنذاك، حاولت الجامعة الملكية لكرة القدم جلبه للعب في صفوف المنتخب المغربي، لكنه قرر تمثيل المنتخب الإسباني، الذي لعب له دقائق قليلة أمام مقدونيا في التصفيات المؤهلة لبطولة الـ"يورو 2016" قبل أن يتم استبعاده من قائمة المنتخب.

حدادي، الذي ولد من أبوين مغربيين بمدريد، عاد، خلال الأيام الأخيرة، ليطلب من الجامعة المغربية لكرة القدم دعمه أمام الاتحاد الدولي لكرة القدم من أجل تمثيل المنتخب المغربي، المقبل من أجل خوض نهائيات كأس العالم.

2. مروان فيلايني

مروان فيلايني
مروان فيلايني

​​يعد مروان فيلايني أحد أبرز لاعبي وسط الميدان في العالم. ولد لأبوين مغربيين في بلجيكا، ولعب مباراة وحيدة للمنتخب الأولمبي المغربي سنة 2005، وكان قريبا من اختيار اللعب للمغرب قبل أن يتراجع عن ذلك.

وبدأ الفلايني اللعب للمنتخب البلجيكي منذ سنة 2007، قبل أن يكسب الرسمية داخل التركيبة البشرية للفريق، خاصة أنه قدم عروضا قوية في الأندية التي لعب لها وتألق مع فريقه السابق، ستاندر دو لييج البلجيكي، وبعدها إفرتون الإنجليزي، والآن مع نادي مانشستر يونايتد.

3. إبراهيم أفلاي

إبراهيم أفلاي
إبراهيم أفلاي

​رغم محاولة الاتحاد المغربي لكرة القدم جلب إبراهيم أفلاي للعب للمنتخب المغربي، إلا أن اللاعب اختار الانضمام إلى المنتخب الهولندي منذ سنة 2007، في عهد المدرب ماركو فان باستن، مؤكدا أن نجمه المفضل، يوهان كرويف، كان السبب وراء تمثيله لهولندا بدل "أسود الأطلس".

أفلاي، الذي ولد بهولندا، بدأ مشواره مع نادي أيندهوفن الهولندي وتألق فيه بشكل لافت، ما دفع نادي برشلونة للتعاقد معه، قبل أن يغادره نحو الشالكة الألماني وبعدها أولمبياكوس اليوناني، ليستقر في نادي ستوك سيتي الإنجليزي، لكن توالي الإصابات أبعده عن المنتخب الهولندي.

4. عادل رامي

عادل رامي
عادل رامي

​تمكن الاتحاد المغربي من إقناع المدافع الفرنسي من أصول مغربية اللعب للمنتخب المغربي سنة 2008، عندما كان يقوده المدرب الفرنسي هنري ميشيل، لكن في سنة 2010 سيقبل دعوة الناخب الفرنسي ريمون دومينيك للدفاع عن قميص المنتخب الفرنسي.

تألق رامي بشكل كبير مع فريق ليل الفرنسي، خوله اللعب لأكبر الأندية الأوروبية بداية من نادي فالينسيا الإسباني مرورا بأي سي ميلان الإيطالي، وحاليا يلعب رامي في صفوف فريق إشبيلية الإسباني.

حفاظه على أدائه مكنه من كسب الرسمية داخل المنتخب الفرنسي.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG