رابط إمكانية الوصول

logo-print

15 قتيلا بالمغرب.. السبب: تدافع للحصول على مساعدات غذائية


تدافع خلال عملية توزيع مساعدات على متضررين من زلزال الحسيمة (2004)

تحولت عملية توزيع مساعدات غذائية على سكان منطقة سيدي بولعلام، قرب مدينة الصويرة، جنوب المغرب، إلى واقعة دموية بسبب وفاة حوالي 15 شخصا، أغلبهم نساء، بسبب التدافع على المساعدات الغذائية، فيما أصيب خمسة آخرون بجروح متفاوتة الخطورة.

الحادث، وقع، صباح الأحد، حينما تجمع العشرات، أغلبهم من النساء، للحصول على مساعدات غذائية من طرف إحدى الجمعيات، قبل أن يتحول الأمر إلى تدافع مميت.

الملك يدعو إلى فتح تحقيق

وأكدت وزارة الداخلية المغربية مقتل الضحايا الـ 15، مشيرة إلى أن الملك محمد السادس "أصدر تعليماته إلى السلطات المختصة لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة من أجل تقديم الدعم والمساعدة الضروريين لعائلات الضحايا وللمصابين".

وأضاف بلاغ الوزارة: "كما قرر الملك التكفل شخصيا بلوازم دفن الضحايا ومآتم عزائهم وبتكاليف علاج المصابين".

وذكر المصدر ذاته بأن السلطات المختصة كانت قد تدخلت عقب هذا الحادث، حيث تمت تعبئة سيارات الإسعاف اللازمة لنقل المصابين إلى المستشفى الإقليمي بالصويرة لتلقي الإسعافات الضرورية.

كما تم، حسب البلاغ، فتح بحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة لمعرفة ظروف وملابسات الحادث وتحديد المسؤوليات، مشيرا إلى أن وزارة الداخلية فتحت تحقيقا إداريا شاملا في الموضوع.

المصدر: موقع "القناة الثانية" المغربية/ MAP

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG