رابط إمكانية الوصول

logo-print

نضال مميت من أجل الخبز.. مغربيات تحولن إلى 'أيقونات'


سيدات مغربيات

صارت أسماء نساء منطقة "سيدي بولعلالم"، بضواحي مدينة الصويرة، جنوب المغرب، كما هو حال مغربيات أخريات بالقنيطرة والرباط ومدن أخرى، مرتبطة بقصص بحث شاق، ومميت أحيانا، عن فرصة عيش كريم.

بعضهن توفين، وأخريات حاولن الانتحار، وكثيرات خُضن تجارب قاسية.

نساء 'سيدي بولعلالم'.. الخبز القاتل

حذاء بلاستيكي كانت ترتديه إحدى الضحايا أثناء واقعة الصويرة
حذاء بلاستيكي كانت ترتديه إحدى الضحايا أثناء واقعة الصويرة

كن متكدسات حول أشخاص يوزعون قففا بها مساعدات غذائية لا تتعدى قيمتها 15 دولارا. بسبب الازدحام الشديد بدأن في التدافع ما أدى إلى سقوط 15 قتيلة.

هذه تفاصيل واقعة "سيدي بولعلام" التي أججت الرأي العام المغربي، الذي يطالب بنتائج التحقيقات الجارية لمعرفة ملابسات الواقعة حتى الآن.

'مي عيشة' فوق 'عمود المظالم'

مي عيشة
مي عيشة

​كسرت "مي عيشة"، السيدة المسنة، أحد صباحات الرباط الهادئة، بعدما اختارت طريقة غير مسبوقة للاحتجاج على مآل ملف قضائي يخص أرضها.

​اشتهرت "مي عيشة"، التي تقطن بضواحي العاصمة، بتسلق أحد الأعمدة الخاصة بالاتصالات في قلب الرباط، مهددة بالانتحار، وذلك من أجل لفت الاهتمام إلى قضيتها.

اقرأ أيضا: صعدته 'مي عايشة' وعبد الله.. 'عمود المظالم' الرباطي

تحكي "مي عيشة" هذه الواقعة لـ"أصوات مغاربية" قائلة: "الظلم والحقرة، إحساس يُدمي القلب. يعمي البصر. يوقد الرغبة في الموت. بعد أزيد من عام وأنا أتنقل بين الإدارات والمحاكم لأُستعيد أرضا سُلبت مني، دون وجه حق. لا أحد سمع تظلماتي".

وتضيف هذه المرأة قائلة في تصريح سابق: "أخجلني تعاطف الناس معي. بكيت بحرقة وأنا معلقة بين السماء والأرض. عاد شيء من الأمل بداخلي حينما شاهدت محاميا ببدلته يعدني بأن يتبنى ملفي. بدأت أضعف أمام الحياة حتى قام رجال الوقاية المدنية بالتقاطي وإنزالي".

'مي فتيحة'.. قصة بائعة الفطائر

أعقبت حادثة وفاة "مي فتيحة" حملة تضامن واحتجاج
أعقبت حادثة وفاة "مي فتيحة" حملة تضامن واحتجاج

​هي قصة أخرى أججت الرأي العام السنة الماضية، بعدما لجأت امرأة أخرى، تدعى "مي فتيحة"، إلى إحراق جسدها، بسبب منعها من بيع الفطائر في أحد شوارع مدينة القنيطرة من طرف مسؤول، وحجز فطائرها.

"مي فتيحة" فارقت الحياة متأثرة بحروق خطيرة وصلت إلى كافة أنحاء جسدها، لتنطلق موجة احتجاج شوارع مدينة القنيطرة ومدنا مغربية أخرى.

اقرأ أيضا: مغربيات 'قوّامات' على الرجال

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG