رابط إمكانية الوصول

logo-print

اهتزت مدينة وهران (غرب الجزائر) يوم أمس الأحد، إثر انتشار خبر مقتل طفلة تبلغ من العمر 8 سنوات، على يد صديقتها البالغة من العمر 14 سنة.

ونقل الإعلام المحلي شهادات لأهالي منطقة "حي النور" بولاية هران، أن الطفلة التي قامت بجريمة القتل استدرجت الضحية إلى بيت أهلها، بالطابق العلوي لذات العمارة، إذ عمدت إلى خنقها مستعملة كيسا بلاستيكيا، قبل أن تخفيها جثة هامدة وراء باب إحدى الغرف.

وبعد أن اكتشفت أم الجانية جثة الطفلة أبلغت عائلتها، والتي أبلغت بدورها مصالح الشرطة لكشف ملابسات القضية.

وأثارت قضية مقتل الطفلة غزالة على يد صديقتها، غضب الجزائريين على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ عبروا عن أسفهم لما حدث للضحية، معبرين عن تضامنهم مع أهلها في هذه الفاجعة.

ومن المغردين من دان اللا مسؤولية التي أضحت سمة بعض العائلات، إذ رأى أحدهم أنك "لا تجد الأب والأم يعرفان ما يدور بين أطفالهم وأصدقائهم، وإن كانت هناك أي مشاكل بينهم، والنتيجة حسبهم، الموت للبراءة".

ومن المدونين من ركز على فكرة أن الجانية قتلت صديقتها وقتلت طفولتها في ذات الوقت، حيث بفعلتها تلك، تكون قد "قضت على براءتها، ولو عن غير قصد".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG