رابط إمكانية الوصول

logo-print

دفاع الزفزافي يتهم رئيس حزب سياسي بـ'التحريض' ضد الملك


ناصر الزفزافي

جدل كبير رافق المحاكمة الأخيرة لناصر الزفزافي وبقية معتقلي حراك الريف، والتي جرت أمس الثلاثاء، بمحكمة الاستئناف في الدار البيضاء، والسبب تصريحات أدلى بها العضو في هيئة الدفاع، المحامي، إسحاق شارية.

مجموعة من المواقع الإخبارية المحلية، نقلت، الثلاثاء، تصريحات منسوبة إلى شارية جاء فيها اتهامه لأمين عام حزب الأصالة والمعاصرة ورئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، إلياس العماري، بـ"تحريض الزفزافي ونشطاء الحراك على الملك والبلاد"، ناسبا تلك المعلومة، على حد قوله، لموكله ناصر الزفزافي، إذ قال إن الأخير أخبره بها.

هذه التصريحات أثارت موجة من ردود الفعل على مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، إذ تداول كثير من مرتاديها مضمون تصريح المحامي، بينما اختلفت تعليقاتهم وتفاعلاتهم معها.

المحلل السياسي، عمر الشرقاوي، قال أيضا، في تدوينة معلقا على قضية اتهام زعيم حزب مغربي بتحريض الزفزافي: "بكل صراحة لا أثق في كلام شارية"، بينما مدون آخر قال: "ويل لمن لم يفهم اللعبة، الياس العماري وإسحاق شارية وجهان لعملة واحدة"، كما انتشرت تعليقات كثيرة منها ما يهاجم شارية وأخرى تهاجم العماري.

المعني بتصريحات المحامي، وهو رئيس حزب الأصالة والمعاصرة، إلياس العماري، خرج عن صمته، عبر دفاعه، المحامي أحمد أرحموش، وذلك ضمن بلاغ تداوله مجموعة من المنتمين للحزب المذكور منسوب إلى أرحموش.​

من جانبه، خرج شارية، صباح اليوم الأربعاء، في تدوينة تداولها عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أكد فيها "قرار الوكيل العام بالبيضاء فتح تحقيق في موضوع علاقة إلياس العمري باحتجاجات الحسيمة"، مشيرا إلى أنه كان يفضل أن "يمنح القاضي الكلمة للزفزافي وسط الجلسة حماية له وللحقيقة".

وتابع شارية في تدوينته قائلا: "ما دام التحقيق مفتوحا، أطالب بأن يذهب إلى أبعد مدى ويعود ليجيب المغاربة على أسئلتهم الحارقة والمحيرة"، طارحا، في السياق نفسه، جملة من الأسئلة التي تنطوي على اتهامات للعماري.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG