رابط إمكانية الوصول

logo-print

أعلنت صحيفة الوطن الجزائرية الصادرة باللغة الفرنسية، أن صحفيها مزيان عبان تعرض لتهديدات من طرف مجهولين، وصلت حد التعرض بواسطة السلاح لأحد أشقائه، عندما كان يقل سيارته، واستعمل المجهولون السلاح، وخاطب المعتدون الضحية "أنت شقيق مزيان عبان"، فأخبرهم أنه لا علاقة له بهذا الاسم، إلا أنهم أرغموه على إظهار وثائق الهوية الشخصية، حيث تأكدوا أنه فعلا شقيق الصحفي مزيان عبان.

حادث خطير

وعندما اكتشفوا أنه "فعلا شقيق مزيان عبان"، أجابهم "إن كنتم تبحثون عنه هو فلماذا تأتون إلي أنا؟"، حسب نص الحوار الذي نشره الصحفي والناشط الأمازيغي مزيان عبان، على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وأشار صحفي الوطن أن الحادثة وقعت قرب مقر سكن عائلته في قرية "آحنيف"، بدائرة مشدله ولاية البويرة في منطقة القبائل، وأوضح مزيان عبان أن هذه الحادثة يعتبرها "عملا عدائيا، وتهديديا ضد شخصه"، معتبرا أن "اللجوء إلى تهديد أفراد عائلته باستعمال السلاح، خطوة خطيرة في جزائر 2017"، مشيرا إلى أنه "مسؤول لوحده عن كتاباته، ومواقفه الصحفية".

إلى الرئيس وكبار المسؤولين

وخلال نفس المقال الذي نشره عل صفحته في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وجّه الصحفي مزيان عبان، رسالة إلى الرئيس بوتفليقة، وكبار المسؤولين في الدولة والمصالح الأمنية المختلفة، من أجل "تحمل مسؤولياتهم في حمايتي وحماية أفراد عائلتي".

وفي تعليقه على تطورات هذه التهديدات التي طالته منذ عام 2011، إلى يومنا هذا ثم امتدت إلى عائلته، اعتبر مزيان عبان في تصريح لـ "أصوات مغاربية"، أن" "هذه التهديدات مصدرها جهات مجهولة، تتعمد الضغط علي من أجل التأثير على توجهاتي في الصحافة وفي مجال الدفاع عن حقوق الانسان باعتبار أنني ناشط حقوقي".

أنا تحت التهديد

وأكد صحفي جريدة "الوطن"، أن "الضغوطات تطال الصحيفة من جهة، لكنها تطال الصحفي أيضا الذي ليس في منأى عن التهديدات التي تؤثّر على استقراراه، وأمنه وأمن عائلته في الجزائر".

"لا أدري إن كان صحفيون يتعرضون للتهديد في الجزائر على النحو الذي يحدث معي، لكن ما أعرفه أنني تحت التهديد الفعلي والحقيقي"، يردف عبان مزيان في ذات التصريح، مضيفا، "التهديدات لم تبق في حدود شخصي بل طالت عائلتي وهذا هو مصدر قلقي".

وفي سياق آخر تفاعل العشرات من المتابعين لصفحة هذا الأخير عل موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، مع ما كشف عنه من تهديدات تطاله وعائلته بشكل يعرض حياتهم للخطر.

مساندة مطلقة

وكتب عبد المجيد معلقا على منشور عبان الذي عرف تفاعلا بقرابة ألف إعجاب، وأزيد من 500 مشاركة، "صحيح أننا جميعا معك، لكن هل هناك طريقة لمساندتك"، أما سارة، فعلقت عل الموضع منتقدة الجهات التي تهدّد الصحفي، داعية إياه إلى "التفكير في الهجرة ليس هربا، ولكن لحماية نفسك وأقاربك".

وأجمعت كافة التعليقات على مساندة ومؤازرة الصحفي عبان مزيان في محنته، وأكدت إحدى المتابعات لصفحته أنها "مشغولة به وبعائلته"، وخلصت التعاليق إلى ضرورة أن يحذر الصحفي من هذه التهديدات، كما أجمعت على المساندة المطلقة والجماعية له.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG