رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

رئيس الوزراء الفرنسي يزور المغرب.. الهدف: أفريقيا ومحاربة التطرف


سعد الدين العثماني رفقة إدوار فيليب

ركز رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب في زيارته الأولى للمغرب، الخميس، على وسائل دعم الإنجازات الاقتصادية في أفريقيا من خلال الشراكة مع "الحليف التاريخي" لفرنسا.

وقال البيان الختامي، الذي نشر بعد اللقاء، إن التعاون لمكافحة الإرهاب وخصوصا في مواجهة التهديد الذي تشكله عودة المقاتلين من سورية والعراق، أولوية لباريس والرباط.

وأكد البلدان، في بيانهما، التزامهما لمكافحة "التطرف والظلامية".

على الصعيد الاقتصادي، دعا فيليب ونظيره المغربي سعد الدين العثماني إلى تطوير المبادلات لجعل المغرب "منصة" للتنمية المشتركة باتجاه أفريقيا، القارة التي وصفت بأنها "أرض الفرص" و"قارة المستقبل".

ورأى فيليب أنها "مرحلة جديدة" لتسهيل ظهور فاعلين جدد في المغرب بواسطة فروع جديدة للشركات الفرنسية في المملكة من أجل مواجهة منافسين دوليين في قارة تشهد نموا اقتصاديا وسكانيا قويا.

وفرنسا كانت الشريك الاقتصادي الأول للمغرب الذي كان خاضعا لحمايتها واستقل في 1956، وكانت الشريك التجاري الأول للرباط قبل أن تتقدم عليها إسبانيا.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG